الجمعة , ديسمبر 4 2020

وزير الداخلية الفرنسي يأمر بإغلاق مسجد قرب العاصمة باريس

أعلن وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، مساء اليوم الاثنين، عن قرار السلطات إقفال مسجد “بانتان” الواقع شمال شرق العاصمة باريس بسبب التوجهات المتطرفة للمسؤول عنه.

وقال دارمانان في مقابلة مع قناة “تي.إف.1” : “طلبت من مدير شرطة منطقة سان دوني إقفال مسجد بانتان، لأن المسؤول عن هذا المسجد قام بنشر رسالة يحرض فيها على المدرس. اذا أقرت العدالة هذا الأمر، سيتم إقفال المسجد لمدة 6 أشهر”.

وكما أعلن وزير الداخلية الفرنسي عن تنفيذ الشرطة، اليوم، 34 عملية أمنية على خلفية عملية قتل المدرس قبل أيام.

وترأس الرئيس الفرنسي ماكرون، ليل أمس الأحد، مجلسا للدفاع والأمن القومي لبحث التدابير والإجراءات اللازمة لتعزيز مكافحة “الإسلام المتطرف والانفصالية الإسلاموية”.

ووعد ماكرون باتخاذ تدابير صارمة بحق الذين يروجون للكراهية والعنف، قائلا إن “الخوف سيغير معسكره وإن الإسلاميين لن ينعموا بالراحة في بلدنا”.

ومن المتوقع أن تتخذ السلطات قرارات بحل جمعيات ومنظمات إسلامية صُنفت كمتعاطفة أو مروجة لخطاب الكراهية مثل جمعية “بركة سيتي”، وهي منظمة غير حكومية أسست على يد شخص تصنفه السلطات كـ”سلفي” بالإضافة لـ”جمعية مناهضة الإسلاموفوبيا في فرنسا”.

يأتي ذلك بعدما هاجم لاجئ شيشاني، يوم الجمعة الماضي، أستاذ تاريخ فرنسي بسكين وقطع رأسه قبل أن يلوذ بالفرار. وبعد وقت قصير استطاعت الشرطة القضاء عليه بعد أن وجهت إليه تحذيرات بالاستسلام.

وشنت الشرطة على الفور حملة اعتقالات بحق عدد من الأفراد الذين تربطهم صلة بالمعتدي حيث وصل عدد المعتقلين لغاية اليوم إلى 15 معتقلا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: