الأربعاء , ديسمبر 2 2020

ذاكرة الرئة : بقلم ريم علاء محمد

*ذاكرة الرئة*
ريم علاء محمد

يَجرفنا سَيلُ الحُروف
ليغادر بنا في رحلةٍ على مَتن قارب الشَوق الخاطف

الى عالمٍ مُتذبذب
مابينَ الخَيال، وخَيط رفيع مِن وشاح الواقع الطويل

تَطويها الكلمات بين ثَناياها تَضمّنا تارةً و تُسَكّننا تارة
وتَكسرنا مرات عديدة بحجةِ القَواعد

نحاول إرتشاف أصغر قطرة من حمضِ السعادة المُتبخر
على أطرافِ أناملنا نتوسد حالمين بليلةٍ هانئة
لا ضَرَرَ بأحلامٍ مكفنةٍ ناصعة فقد سأمنا الحُلم الوردي المُتكبر

بمشرطٍ حاد نَشقُ شَرنقةَ الجَسد الضَيقة
علنا نحررُ فَضفضة الروح المكبلة
بالوهم

الأنفاسُ الكثيفةُ، المكتظة بذاكرةِ الرئات
خامةٌ مميزة لصناعة بساط متين
يَتحملُ ثُقل جُثثنا المُكتنزة بالآسى
الآمر ليس معقدًا لسلخِ جلد باطننا المُهترئ

(نحتاجُ أن نَزفرهُ بهدوءٍ فقط).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: