الأربعاء , نوفمبر 25 2020

حمادة إمام يكتب: التسجيلات لاتموت ولاتحرق

اتفاجأ اسامة هيكل وزير الإعلام ومن بعدة المواطنين بوجود تسجيلات قديمة سجلت له بعد ثورة 25يناير رغم انه كان جزء من السلطة ولاعب اساسى فى الفريق .وتناسى الرجل أن قواعد اللعبة لاتستثنى احد ويعد السادات اول من اكتشف أن التسجيلات لاتموت ولا تحرق وانما خلاياها تتجدد تلقائى
فى12يونيو 1974وصل للقاهرة الرئيس الامريكى نيكسون بدعوة من السادات فى استقبال خلدته سجلات البيت الابيض فى هذة الزيارة قرر نيكسون مكافاة السادات بالكشف له عن مزيد من الاسرار عن سجلات المخابرات الامريكيه عن فترة عبد الناصر وفى استراحه الهرم سال نيكسون السادات بشكل
مفاجئ :هل تعرف حكاية الافلام الجنسية ؟ثم بدا نيكسون يحكى من أسراره عن سبب العداء بين عبد الناصر وبعض الانظمة الخليجية
السادات نفى الكلام قائلا:
انا حرقت كل شىء الا انا نيكسون فاجأه ان هناك افلام واسماء لم تحرق ومازالت موجودة افلامها وهى خاصة ببعض الشخصيات
:السادات من جانبه قرر اعادة التحقيق وفتح الملف مرة اخرى
…………………………..
كان طبيعى ان يسأل السادات عن سبب اهتمام الامريكان بهذة الافلام فكان الرد هو شكوى
من بعض الامراء العرب
من الابتزار
وان العمليات خرجت من دورها لاستغلالها فى اغراض خارج دورها الوظيفي
فى 14مايو74أمر السادات بالبحث عن
الذين تورطوا فى هذه العمليات ووعدهم بالأفراج عنهم مقابل الحصول على هذه الشرائط فكان اول من تقدم بكل ما تحت يده من اوراق وافلام وصور وقدمها للسادات “صفوت الشريف “الذى افرج عنه فى احتفالات اكتوبر 74

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: