الجمعة , ديسمبر 4 2020

هيأت محبرتي ..بقلم سليم المغربي

هيأت محبرتي الأقلام والورقا
ونحو بابك رف القلب وانطلقا

مددت كفك في حب مصافحة
شممت عطرك في الكراس قد عبقا

في باحة النور ضمتنا على نسق
كمن ينمق ازهارا لمن عشقا

أمام سارية بالعز قد حملت
لواء عز مع الخفاق قد خفقا

يامنبر النور ينبوعا لمن نهلوا
منك المعالم والآثار والخلقا

فوق المقاعد أجيال هنا عبرت
وعبدوا للعلا من علمهم طرقا

جدران مدرستي تروي حكايتنا
وتملأ السمع والآفاق والحدقا

إن العظام هنا كم مثلنا وقفوا
ساروا مسيرتنا للنور مستبقا

في القلب باقية أبواب مدرستي
باب الزمان بها بالصدق قد نطقا

سليم المغربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: