الجمعة , نوفمبر 27 2020

“سنفعل ما يلزم”… وزير الدفاع الإسرائيلي يتحدث عن قصف مدرسة في سوريا

أكد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم الأربعاء، أن “إسرائيل لن تسمح لإيران أو “حزب الله” بالتمركز في مرتفعات الجولان”، ملمحا إلى وقوف تل أبيب وراء الهجوم الصاروخي الذي تعرضت له محافظة القنيطرة السورية مساء أمس الثلاثاء.

وقال غانتس، في حوار مع قناة “كان” الإسرائيلية: “لن أقدم التفاصيل بشأن من أطلق النار الليلة الماضية. لن نسمح للعملاء الإرهابيين من حزب الله أو إيران بالتموضع عند حدود الجولان وسنفعل ما يلزم لطردهم من هناك”.
وأضاف: “سنفعل كل ما هو ضروري لإبعادهم عن هناك، ونحن نعمل بالفعل وبحزم لتحقيق هذه الغاية”.

ورفض غانتس الإجابة مباشرة عن سؤال حول سبب الغارة التي أفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية بأنها استهدفت مدرسة في قرية الحرية في ريف القنيطرة الشمالي، وقال: “الأمور تحدث”.

وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، أكدت أن الطيران الإسرائيلي شن هجوما على مدرسة في ريف القنيطرة الشمالي. وقالت إن “العدو الإسرائيلي اعتدى قرابة الساعة الثانية عشرة وخمس دقائق بعد منتصف الليل (بالتوقيت المحلي) بصاروخ على مدرسة في قرية الحرية بريف القنيطرة الشمالي”، موضحة أن “الهجوم خلف أضرارا مادية فقط”، ولم تشر إلى أي خسائر في الأرواح.

من جهة أخرى، قال وزير الدفاع الإسرائيلي: “لقد غيرنا سياستنا تجاه غزة، والآن، لا شيء يمر دون رد تمليه احتياجاتنا واعتباراتنا”، مضيفا: “لا يهم ما إذا كان بالون حارق أو صاروخ، نحن نرد على كل شيء ولن نتسامح مع أي شيء”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: