مظلومه….قصيده للشاعر رسمي اللبابيدي

خذني بعطفك سيدي

واقصر علي ملامتي

دعني لأفضح ماجرى
في السر ضمن إفادتي

حتى تكون مجانبا
للعدل بعد شهادتي

لو تستمع ياسيدي
لحكمت لي ببراءتي

وغفرت لي ياسيدي
ذنب الهوى وجهالتي

يا سيدي هذا الذي
قد خان عهد أمانتي

هذا هو ابنك الذي
قد فض عقد بكارتي

سلب الفؤاد ليستقي
كأس الهوى من راحتي

أعطيته حين اشتهى
ماكان ملك ارادتي

حتى إذا بلغ المنى
حين ارتمى بوسادتي

رفع الملابس وانتقي
دررا بجوف محارتي

ومضى كذئب جائع
في الليل ينحر هامتي

أخذ المراد ومااكتفى
حتى استباح كرامتي

وروى الغليل بجرعة
من دمعتي وسلافتي

وارتد عني وافترى
بالزور بعد صراحتي

وأراد لي أن أرتمي
كالطير بعد إصابتي

وأراد قتل أمومتي
وأردت منه حمايتي

فنفى أبوة إبنه
وأراد طمس حكايتي

ونما الجنين وكم بكى
بين الحشا برعايتي

فحملت أوزار الهوى
ورحلت خوف مهانتي

وصبرت خوف فصبحة
تشوب ثوب طهارتي

وعلمت بعدي أنه
قد مل حسن ضيافتي

والتف حول صديقة
قد عربدت في ساحتي

كانت تروم وترتجي
في السر منه خيانتي

فرأى بها مالم يرى
في العيش بعد ملاحتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: