الأربعاء , نوفمبر 25 2020

عبدالمحسن سلامة: نعمل علي تطوير جميع إدارات الأهرام واستثمار أصولها

كتب _ مجدي بكري

رحب الكاتب الصحفي عبد المحسن سلامة، رئيس مجلس إدارة الأهرام، بوجود المهندس عبدالصادق الشوربجى، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، والدكتور أحمد مختار، وكيل الهيئة، ومروة السيسى، أمين عام الهيئة، وذلك في اجتماع مديري عموم المؤسسة، وفي أول اجتماع لمجلس إدارة مؤسسة الأهرام، عقب تجديده.
تناول اللقاء العديد من الملفات المهمة المتعلقة بالصحافة القومية، والمديونيات المتراكمة، والحلول العملية، والخطط المستقبلية للنهوض بها.
وقال عبد المحسن سلامة: إننا جميعا شركاء في المؤسسة، ومفردات خطط العمل التي انتهجتها منذ تولى المسئولية قائمة على العمل الجماعي، ولا أملك غير العمل، والجميع مشارك معي، وكل فرد في موقعه لابد أن يشارك، ولابد من الجميع العمل لرفعة المهنة والمؤسسة التى ننتمي لها.
وأضاف أن الهيئة لا تدخر جهدًا في دعم رؤيتنا الشاملة داخل المؤسسة لعودتها للعهود السابقة، كقوة تنويرية داخل المجتمع واقتصادية ضخمة، وأوضح أن لدينا مشكلات، لكن ليس معنى ذلك أن الدنيا سوداء، فهناك مقومات كبيرة للنجاح، وبالعمل سوف نصل إلى هدفنا.
وأكد أن العمل يسير على قدم وساق فى إطار تطوير جميع الإدارات داخل مؤسسة الأهرام، فمنذ تولى المهمة عمل على تحسين وتطوير العمل داخلها، وأننا نعمل بمبدأ الوقاية خير من العلاج للقضاء على الفساد من جذوره، مشيرا إلى أنه بالتعاون مع الجهات الرقابية ضبطنا العديد من قضايا الفساد خلال الفترة الماضية.
وأشار سلامة إلى أن لدينا مستحقات بأرقام ضخمة منذ سنوات، ونسعى للحصول عليها، كما علينا ديون متراكمة منذ 60 عامًا، ونحاول بشتى الطرق تحصيل المستحقات وتسديد الديون.
من جهته، هنأ المهندس عبد الصادق الشوربجى، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، أعضاء المجلس على الثقة بهم، ووجه الشكر للكاتب الصحفى عبدالمحسن سلامة، مشيرًا إلى وجود توافق بينهما على المستوى الشخصى والعملي منذ زمن بعيد.
وقال الشوربجي: إن مؤسسة الأهرام لديها مقومات النجاح، وأولى تلك المقومات هو ما تمتلكه من أصول ثابتة، لافتًا إلى أن هناك مشاكلات موروثة منذ عقود، وعلينا مواجهتها بكل ما نملك، لاسيما فى ظل وجود حجم كبير من الديون، ليس من إرث الحاضر وإنما موجودة منذ نحو 40 عامًا، لكننا أمام واقع يُفضى إلى ضرورة المواجهة، وليست المشكلات صحفية فقط، لكن فى جميع القطاعات، ولكى نصل لعلاج فعال لابد من معرفة الأمراض التى تعانى بسببها كل قطاعات المؤسسات الصحفية القومية، وسوف نقتحم جميع الملفات لحل مشكلات كل المؤسسات، وأولاها مؤسسة الأهرام العريقة، التى تمثل 45 % من العمالة الصحفية، وهى القاطرة لجميع المؤسسات الصحفية، وعلينا حل المشاكل سواء كانت مالية أو تجارية، لأنها ديون موروثة منذ أكثر من 60 عامًا، من ضرائب وتأمينات وخلافه، ولكن لدينا يقين أن مشاكلنا سوف تُحل، وهدفنا واحد؛ لأن مؤسسة الأهرام أفضل صحيفة فى الشرق الأوسط، وجزء كبير من تاريخ مصر، فالأهرام غنية بأصولها وعناصرها البشرية، وهناك مقومات لنجاحها، ورئيس مجلس إدارة الأهرام يرسم إستراتيجيات لتنفيذها، والعمل على نهضة المؤسسة,، وأكد أن حقوق العاملين خط أحمر لا يمكن المساس به، لكن هناك بعض البنود التى يمكن الترشيد فيها.
وأشار الشوربجى فى حديثه عن مطابع الأهرام التجارية بقليوب إلى أنها الأفضل فى مجال الطباعة التجارية، ومطبعة بمثل هذه العراقة يجب ألا تخسر مبالغ ضخمة؛ بل يجب أن تكون فى المقدمة دائمًا، وتوجه بالشكر لكل مديرى العموم ، وحثهم على العمل بجدية ونشاط، من أجل النهوض بالمؤسسة، والعمل على تطوير الأفكار، حتى ننسجم مع الواقع الحالى، بجانب مواجهة الفساد واستئصاله من جذوره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: