الجمعة , ديسمبر 4 2020

البارحة وما أدراك… / بقلم : معتصم الزين موسى

(البارحة وما ادراك…)

 

_______

الساعة الواحدة بعد منتصف الليل

تدبرت الغطاء عن جسمي

لأهرب من سرير لا يتسع لاوجاعي وهواجسي كلها

 

ماذا لو أتاني الحب على هيئة نوم عميق ؟

ماذا لو حلمت بوجهكي ؟!

 

الأفكار تتمشى في رأسي

رأس كممر طويل لا نهاية له

 

الحنين وحش يتربص خلف النافذة

وقلبي يرتعد كقط خائف

 

ما كنت من أهل الليل لولا أن خذلتني النهارات جميعها

لم أكن يوما إبن للعتمة

إلا حين تنكر الضوء لي

ما حسبت نفسي يوما من الساهرين

أو المنتظرين حبيباتهم

غير أن النعاس

حصاة في عيني

تخزني كما الغياب

 

طويلة هذه الليلة

والوقت جائر

فاهدأ أيها الجسد المشرئب

نوم ايها الوغد

أيها الروح اليقظة

 

⁦✍️⁩برمجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: