الأحد , نوفمبر 29 2020

إني أحبك يا استاذة.العربي… / بقلم : إبراهيم طلحة

إنّي أحبُّكِ يا أُستاذةَ العربي

أحبّ منكِ دروسَ النّحوِ والأدَبِ

 

والخطّ أهواهُ، والإملاء يعجبني

والصّرف أفهَمُ في الميزانِ والنّسَبِ

 

فَهِمْتُ منكِ قضايا النّحو، صرتُ أنا

أحِبُّ أسلوبَ الاستفهامِ والطّلَبِ

 

والنّعت والعطف والتوكيد في بَدَلٍ

بها تَبَدَّلَ بي ما كانَ مِنْ تَعَبِ

 

وفي البلاغةِ محتاجٌ إليكِ.. نعم

كنايةً عَنْكِ يا عينِي ويا هدبي

 

لطالبِ العِلْمِ حَقٌّ يا معلّمتي

فعامليني كتلميذٍ، كأيّ صَبِي

 

#إبراهيم_طلحة

8 أبريل 2018

 

ممكن تكرمك بنشرها من باب التوثيق إذا ما تمانعون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: