الخميس , ديسمبر 3 2020

أول تحرك من الحرس الثوري بعد سقوط 71 صاروخا على أراضي إيران

تفقد قائد القوة البرية في الحرس الثوري الإيراني، العميد محمد باكبور، المناطق الحدودية في محافظة أذربيجان الشرقية مع منطقة قره باغ.

واطلع العميد باكبور، خلال زيارته الميدانية للمناطق الحدودية الغربية، على الوضع في المنطقة المتنازع عليها ومحل سقوط القذائف للدول المتنازعه داخل الأراضي الإيرانية، وكذلك الوضع في المنطقة والحدود للمحافظة، وذلك حسب وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”.
كما اطلع قائد القوات البرية للحرس الثوري، خلال الزيارة الميدانية، على تأثير نيران النزاع بين باكو ويريفان بشأن “قره باغ ” على حياة أهالي مدينة “خدا آفرين” الحدودية. وقال: “على الرغم من أن عددا من قذائف النزاع في قره باغ أصيبت الأراضي الإيرانية، إلا أن الأمن يسود على الحدود ولا يوجد أي خطر يهدد البلاد”.

وكان المتحدث باسم هیئة الأرکان العامة للقوات المسلحة الإیرانیة، قال أمس الجمعة، إن بلاده لا تتسامح مع الأخطاء على حدودها المشتركة. وأضاف أنه “عقب الاشتباکات العسكریة بین جمهوریة أذربیجان وأرمینیا وعدم مراعاة القواعد الدولیة لحسن الجوار والمواد الحربیة علی حدود دولة ثالثة، فقد أدی إلی إطلاق عدد من قذائف الهاون وسقوطها علی أراضی الجمهوریة الإيرانية”.

وتابع: “القوات المسلحة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، مع تعزیز خطوطها الدفاعیة علی حدود البلاد، تعلن أن أمن المناطق الحدودیة والشعب الإیراني هو خط أحمر، وفي هذا الصدد نذکر البلدین بالحذر من تأجيج الحرب والتحرکات المشبوهة للقوی الأجنبیة”، مؤكدا ضرورة حل الخلافات بالطرق السلمیة والحوار، وعدم تعریض الحدود الإقلیمیة لإيران وأمن وراحة المواطنین للخطر.

يأتي ذلك بعد أيام من إعلان السلطات الإيرانية عن سقوط 71 قذيفة صاروخية داخل أراضي البلاد، جراء معارك عسكرية طاحنة.

ونقلت وكالة “إرنا”، مساء الأربعاء الماضي، عن نائب حاكم محافظة أذربيجان الشرقية الإيرانية، عليار راستكو، أن 71 صاروخا أطلقتها الأطراف المشاركة في حرب ناغورني قره باغ، بلدة خودافارين الحدودية، بضواحي أراس الجنوبية. وأضاف راستكو: “لحسن الحظ لم يتسبب هذا الحادث في أي خسائر في الأرواح أو الممتلكات”، وأنه حتى، يوم الأربعاء، سقطت 68 قذيفة صاروخية داخل إيران جراء الاشتباكات، لكن خلال، اليوم، فقط، سقطت على أراضي البلاد 71 أخرى.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: