الجمعة , ديسمبر 4 2020

الشاعر عادل جميل زعبي يكتب .. اريد الموت بطريقة عادية

أريد الموت بطريقه تقليديه
لا بالطرق المبتكره
ايتها البندقية الارملة العجوز
بطلقة مباغته
بلا ندم مر
وبلا ضمير متقد
ككل قتلة هذا الزمان
وبلا ضغينه
هي مهمة قذره
لكنها مسؤولية ووعي نفاذ
وركض محموم إلى شريعة البقاء

لا شان لي انا القتيل بكل ما يهمس
وما يقال من نميمة
متخلف قذر دوني
رجعي يحب الوطن اكثر من عينيه
ويتشبث بالطيبه
كما تتشبث امرأة حامل ببطنها الممتلأه
قيل
صدفة ان له أرض واسعة
ليست من الله
بل من موروثه العقيم
صدفة
لا يعرف إلا فلاحة كفايته
صدفة
لا يستحقها

تركته هناك ملقيا على الارض التي تشبثت بدمه حين سال

لم أنظر في عينيه الجاحظتين

كان يرى
ميت ويرى
او هكذا تهيأ لي
لكنني خفت ان انظر في عينيه ###

تلك البندقية الارملة العجوز
تداورها الكثيرون
وكنت اقتل المرة تلو المره
وكنت استيقظ ليلا كل مره
لأزورهم في الحلم
فيقتلوني خشية افساد تخمة راحتهم

بجريرة الحب لم يبقى لي كيان
ولا وطن

وبجريرة وطن كنت قد اهملته
فامتلكه الآخرون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: