الجمعة , نوفمبر 27 2020

ولا تقرب دنان التراحم… / بقلم : د . ريم سليمان الخش

 

ولا تقرب دنان التراحم …. .. ريم سليمان الخش

أنفتُ من النتن الكريه المخاصم

لعمرك ماإصطبل تلك البهائم؟!!!

خلاصة تشويهٍ قميءٍ مجرثمٍ

فلا خلقها خلقٌ ولا كفؤ عالمِ

***

محاثات أقوامٍ مسخنَ بغيها

قرودا ولم يلبث سوى الخمّ (جاثمِ)

مثالٌ عن العبريّ في كلّ بدعة

مصابٌ بداء النقص دون التمائم

***

يغير على من بات للكلْم سادنا

بغيرته العميا كأبله واهم

إذا قام للسيرك السخيفِ مهرّجا

تجمّع حول الحبل حشد القوائم!!

***

نهقنَ بأعلى الصوت تشجيع لاعبٍ

كأنْ في امتهان السخف بعض الغنائم!!

هتفن وأصوات النشاز مصيبة

وقد سكنت فيها نفوس الشراذم

***

فمنهم كما الخنزير بالرجس غاطسٌ

ومنهم كأرتال الذباب المُزاحم

ذوت فيهمُ ذات العظام تخلفا

وظنوا حشيش الدمن زاد القواضم

***

يحك بحرف الموز إستَ اقتداره

ويلقي بها طعما لرهطٍ جواثم

صعاليك قد لمّوا قشور احتكاكه

وخالوا بها نثرا وشعرا لغانم

***

إذا كنت في عصر الصفاقة قاضيا

رأيت انحطاط الخلق كبرى الجرائم

***

وماخلت أبياتي ستكفي لهجوه

ولكنها أولى البيان المصادم

حلفتُ بربّ الشعر والشعر حجة

لأهدم صرح الغيّ فوق الجماجم

***

إذا اضطرمت نفسي وفارت شُواظها

أذاقت سعير الحرف أعتى الشتائم

وماحاجتي للذم لكن رأيته

عقابا به يصلى ذميم الشكائم

***

له في قصاص القدح أفضل عبرة

وما رجمه إلا اجتثاث المحارم

وقالوا : كلابٌ لا يضرّ عواؤها

ولكنها هرّت لئام التصادم

***

ألا إنّ كأس الشعر بالسمّ مترع

لكلّ دعيّ القول ألأَمِ غاشمِ

بلينا بعاهات وحقّ اجتثاثها

لعمرك في التطهير أسمى المكارم

***

خلاصة إسفاف العقول بحقبة

تداعت وسار الجهل بين العقائم

وماكلّ من خاض البحور بشاعر

وما كل من يهوى الحليّ بناظم

***

ألا فاسقهم خمر القصيد بسمّه

ظلوما ولا تقرب دنان التراحم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: