الجمعة , نوفمبر 27 2020

رقصة التانجو : بقلم ريم علاء محمد

*رقصة التانجو*
ريم علاء محمد

اتحولُ لشُعلةِ حنينٍ كُل ليلة
تَلفني اللهفةُ على مدارِ إسطوانة تدور على رحى
(الغرامافون)
تَنقرني إبرةُ الشَوق
لأتلوكَ على مَسامعِ القَدر
عَلَّ شِفاه الصُدفة تَنطقكَ ذات مرة
فَيقذقكَ طريقٌ مُتعرجٌ بقابِ كفيَّ أو أعمق
لربَما يَنتابُ الفُضول فراشات روحكَ
فَتحومُ حولَ كعبةَ غَرامي المَهجورة
بتآني
تُعانقي بشَغفِ النَشوةِ ملبية رغبة القبلة الآزلية
فيَلفنا وشاح النَفس الطويل ليحررنا برقصةٍ
ماتعة
وأصابعٌ مُتشابكةٌ تخنقُ خصر الغِياب
لنَختصر رَقصة التانجو
بخطواتٍ مُتمردة فوقَ غيمةٍ مُتذمرةْ بعالمٍ عطرٍ أحمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: