الخميس , ديسمبر 3 2020

أشرف الريس يكتُب عن: عيد ميلاد نجلاء فتحى

هى ” أيقونة السينما المصرية الحالمة ” و ” الرومانسية الجذابة ” الفنانة الكبيرة و القديرة ” فاطمة الزهراء حسين أحمد ” الشهيرة بنجلاء فتحى تلك الفنانة التى عندما نتحدث عن الرومانسية فى السينما المصرية و العربية لا يمكن أن نغفلها مُطلقاً فهى عروس السينما المصرية و حالمتها التى كانت حُلم كل شاب يبحث عن نصفه الآخر لدرجة أنها كانت أيقونة الرومانسية و ظلت صورها تملأ ” الكارت بوستال ” الذى كان يتداوله العُشاق فيما بينهم طيلة فترة السبعينيات من القرن الماضى .. ولدت نجلاء فى 21 / 12 / 1951م فى مدينة سَنورس بمُحافظة الفيوم فى يوم المولد النبوى الشريف فاختار لها والدها اسم ” فاطمة الزهراء ” على اسم بنت الرسول عليه الصلاة و السلام و رأت والدتها رؤية بأنها ستكون تعويذة الأسرة و صاحبة الحظ السعيد على الرغم من أن ترتيبها كان رقم 5 فى قائمة الأبناء التسعة و عاشت نجلاء طفولتها فى الفيوم قبل أن تنتقل و أسرتها لحى مصر الجديدة بمُحافظة القاهرة و يختار الفنان عبد الحليم حافظ لها اسمها الفنى فى عام 1966م و التى إشتهرت به بعد أن إكتشفها المُنتج و الكاتب عدلى المولد و رشحها للإشتراك فى فيلم الأصدقاء الثلاثة مع يوسف شعبان و حسن يوسف و من إخراج محمد ضياء الدين و من هُنا بدأ مشوارها الفنى حيثُ وقع معها بعد ذلك المنتج رمسيس نجيب الذى كان أول من غامر بتقديمها كبطلة فى الأفلام على الرغم من أن عمرها آنذاك كان 17 عاماً فقط ! و لكنه رأى فيها مواصفات النجمة السينمائية فساعدها و وقف بجانبها و جلب لها من أعطى لها دروساً فى اللُغة و ضبط طبقات الصوت و مَخارج الألفاظ كما استعان بالفنان ” عبد الرحيم الزرقانى ” ليُعلمها الإلقاء و أصول التمثيل ثم أعطى لها أول بُطولة سينمائية فى حياتها من خلال فيلم ” أفراح ” للمُخرج أحمد بدرخان مع حسن يوسف و عادل أدهم و رغم سنها الصغيرة و خبرتها المحدودة فإنها نجحت فى أول بطولة سينمائية لها و فى العام التالى قدمت ” أسرار البنات ” مع حسن يوسف و نيللى إخراج محمود ذو الفقار ثُم انطلق قطارها السينمائى فقدمت ” روعة الحب ” و ” نُص ساعة جواز ” و ” غرام تلميذة ” و ” صراع المُحترفين ” و ” ابن الشيطان ” و فى خلال حقبة السبعينات و التى شهدت أكثر أعمالها قدمت نجلاء أفلام كثيرة منها ” أوهام الحُب ” و ” إمرأة زوجى ” و ” حياتى ” و ” حرامى الورقة ” و ” المراية ” و ” المجانين الثلاثة ” و ” نهاية الشياطين ” و ” الصديقان ” و ” ثم تشرق الشمس ” و ” حسناء المطار ” و ” خمسة شارع الحبايب ” و ” موعد مع الحبيب ” و ” اختى ” و ” ولد و بنت و الشيطان ” و ” رحلة لذيذة ” و ” آخر الطريق ” و ” من البيت للمدرسة ” و ” أنف و ثلاث عيون ” و ” حُب و كبرياء ” و ” عاشقة نفسها ” و ” العاطفة و الجسد ” و ” الشيطان إمرأة ” و ” شباب يحترق ” و ” البنات لازم تتجوز ” و ” دمى و دموعى و إبتسامتى ” و ” عاشق الروح ” و ” أبو ربيع ” و المسلسل الإذاعى ” أرجوك لا تفهمنى بسرعة ” و ” بدور ” و ” الوفاء العظيم ” و ” الرداء الأبيض ” و ” أجمل أيام حياتى ” و ” حُب أحلى من الحب ” و ” الظلال فى الجانب الآخر ” و ” صابرين ” و ” قمر الزمان ” و ” سنة أولى حب ” و ” لا يا من كنت حبيبى ” و ” لا وقت للدموع ” و ” سونيا و المجنون ” و ” جُنون الحب ” و ” حُب فوق البُركان ” و ” وداعاً للعذاب ” و ” اذكرينى ” و ” اسكندرية ليه ” و ” القاضى و الجلاد ” و ” رحلة النسيان ” و ” إلا دمعة الحُزن ” و ” أقوى من الأيام ” و ” و تمضى الأحزان ” أما خلال حقبة الثمانينيات فقدمت نجلاء الكثير من الأعمال منها ” من الذى قتل هذا الحُب ” و ” حُب لا يرى الشمس ” و ” الأقوياء ” و ” غداً سأنتقم ” و ” الشريدة ” و ” اللُعبة القذرة ” و ” أنا فى عَيْنَيه ” و ” إعتداء ” كما قدمت عام 1984م تجربة فريدة من نوعها لها و هى أول تجاربها فى التلفزيون من خلال المُشاركة فى فوازير ألف ليلة و ليلة ( الجزء الأول ) مع الفنان حسين فهمى و شهيرة و من إخراج عبد العزيز السُكرى ثم توالت أفلامها فى السينما فقدمت ” المجهول ” و ” عفواً أيها القانون ” و ” سعد اليتيم ” و ” مدافن مفروشة للإيجار ” و ” لعدم كفاية الادلة ” و ” امرأة مُطلقة ” و ” المرأة الحديدية ” و ” أحلام هند و كاميليا و المُسلسل الإذاعى ” الدنيا على جناح يمامة ” و فى عام 1990م قدمت تجربة جديدة من خلال إنشاء شركة إنتاج فنى و كان أول أعمالها فيلم ” سوبر ماركت ” التى شاركت هى أيضاً بالتمثيل فيه إلى جانب الفنان العملاق عادل أدهم و ممدوح عبد العليم و أخرجه محمد خان كما قدمت نجلاء خلال حقبة التسعينيات فقط ستة أفلام هى ” تحت الصفر ” و ” اللص ” و ” اشتباه ” و ” احذروا هذه المرأة ” و ” ديسكو ديسكو ” و ” الجراج ” و كان آخر أعمالها عام 2000م حيث قدمت مُسلسل ” زى القمر ” و ” فيلم ” كونشرتو فى درب السعادة ” و فيلم ” بطل من الجنوب ” .. كان أبرز خلاف قد حدث لنجلاء هو ذلك الخلاف الشديد الذى وقع بينها و بين العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ الناتج عن سوء التفاهم الذى أدى لتعكير صفو العلاقة بيتهُما بسبب أضاعة نجلاء من بين يديها بطولة فيلم ” أبى فوق الشجرة ” أمام العندليب عبد الحليم حافظ حيث لعبت الدور مكانها الفنانة الشابة فى ذلك الوقت ” ميرفت أمين ” بسبب فيلم ” أفراح ” الذى تمسكت به نجلاء و فضلته عن فيلم أبى فوق الشجرة مما أحدث تدهوراً فى العِلاقات بينها و بين العندليب استمر لمُدة طويلة حتى داوته الأيام حين مثلت نجلاء أمامه ببطولة المُسلسل الإذاعى ” أرجوك لا تفهمنى بسرعة ” .. أنجبت نجلاء نجلة واحدة تُدعى ” ياسمين ” من زوجها السابق الفنان ” سيف أبو النجا ” الذى ظهر فى فيلم امبراطورية ميم بدور الابن الأكبر للفنانة فاتن حمامة و هو بالمُناسبة الشقيق الأكبر للفنان ” خالد أبو النجا ” و قد كانت الزيجة الأولى لنجلاء من المُهندس ” أحمد عبد القدوس ” نجل الأديب احسان عبد القدوس لكن هذه الزيجة لم تستمر طويلا لأنها كانت زيجة عُرفية و سرية ! كانت قد اتفقت عليها مع زوجها و عمرها 18 عاماً خوفاً من رفض الأهل ! و سُرعان ما انهارت العلاقة ثُم تزوجت أخيراً من الإعلامى القدير الراحل حمدى قنديل .. تقوم نجلاء الآن بعدما إعتزلت التمثيل برعاية نشاطات إحدى جمعيات الأطفال و هى ” جمعية ابنتى ” للأيتام الخيرية و قد كان من ضمن الأسباب الرئيسية لإعتزالها هو أصابتها بمرض ” الصدفية ” المُزمن الذى وصل إلى مرحلة مُتقدمة و أدخلها فى أزمات صحية جانبية كالتهاب الكبد مما جعلها شاحبة البشرة لكن من دون أن تفقد سحر ابتسامتها و عذوبتها المعهودة .. نالت نجلاء العديد من الجوائز و التكريمات خلال تاريخها الفنى و كان أبرزها تكريمها فى عام 2003م من مهرجان القاهرة السينمائى الدولى عن دورته الـ 27 كما حصُلت على جائزة ” الموريكس الذهبية ” لأفضل نجمة عربية و حصُلت أيضاً على أفضل مُمثلة من مهرجانات الإسكندرية و دمشق و طشقند و باريس .. آطال اللهُ عمُر فنانتنا الكبيرة و شفاها و بارك فى صحتها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: