الأربعاء , نوفمبر 25 2020

لاشيء يشبهني…….شعر حنان عبد اللطيف

لاشيء يشبهني

في هذا الصباح التشريني الحائر

لأضم صرختي الأولى إلى أنواره

تقول أنثى مسافرة في رذاذ المطر …!

فأنا منذ عقود خمسة
وازدادوا غربتين
لفظتني الحياة من رحمها
ونذرتني أمي للفضيلة
و حسبي انها أخطأت الوسيلة
فهذا الزمن لا يشبهني …!
فعن أي ميلاد سنحكي
ونقصُّ أوجاعنا لمن …؟
وقد تساقط الياسمين عن القصيدة …!
ومازلنا نحتضن الشوك ياصديقي
في جيوب أيامنا
ونداري دموعها
بترانيم وهبتها الريح للشمس العنيدة …!

سقط الياسمين عن القصيدة

وما زلنا ياصديقي

ننحني كي نزيل الحصى

من أعماق حزننا

لتعبر بنا السنين بسلام

ويزهر في صباحاتنا من جديد

ياسمين القصيدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: