الأربعاء , نوفمبر 25 2020

كن شاعرا أو…لا تكن _ الشاعرة أمينة غتامي _ المغرب

كن شاعرا أو…لا تكن

أن تكون شاعرا…
هو أن تختلف عن صورتك القابلة للاستنساخ..
هو أن تعيد رسم خريطتك الجينية كل ليلة ،وأنت تعلن نبوءتك أمام المرآة..
هو أن تحترق ..لتولد في مكان ما بعيدا عن طبق قصيدة بائتة يغشيها الفطر..
هو أن تصنع من اليأس المتربع على بوابة الكلمات قلادة من لؤلؤ تتدلى من السقف كالسدم البعيدة ولا تيأس،
لا تيأس من تأتأة منبه يعاكس إناث الشعر قرب سريرك..
لا تيأس من تأخر الوحي في ليلة باردة تتسكع في النسيان.
هو أن ترفع الستارة بينك وبين الريح وكثبان الرمل الحارقة،
لتدخل في زمرة الدراويش و الناسكين الرحل ،قبل أن تنضب قريحة القمر ويدخل في غيبوبة الصمت.
أن تكون شاعرا ، يعني أنك ريح بلا مأوى ولا هوية إلا ما تعلمته من أسماء تفك شفرة لونك..
في يوم ما ..ستكتشف أنك سرمدي
وأنك أكبر من يومك بخمسين ألف سنة ضوئية
وأن باقي الأيام ، مجرد نقط حذف لاتكملك،
ولاتؤلف منك نهاية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: