الجمعة , ديسمبر 4 2020

لاتسأليني عن حالي ../ بقلم : إسماعيل الخطيب

لاتسأليني عن حالي

عندما أرى عينيك

كيف يجيبك من يحاول أن ينجو من رحم الكارثة

عيناك أعاصير

تنتزعني من رحم بؤسي

ما الينبوع و ناطحات الجمال إلا عينيك

تعمرني لهفة لهفة

أنا المهدم من التكرار

لاتنظري إلي مباشرة

أخاف أن يأخذني موجك

وقد علمتني رموشك السباحة حديثا

أو أن يرتفع فتتلقفني السماء وأبقى هناك

حملني بريقها من الصدمة إلى الصمت

مصعوقا مبحرا

تملكني الإنبهار لوقت قصير

ثم رفعت الرايات البيض لجمالها

فعادت عينيك منتصرة

وأنا فرح بإعلان إستسلامي

#sisyph

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: