الجمعة , ديسمبر 4 2020

يا شُعبَ صوتي ……… شعر // سندس حماد

يا شُعبَ صوتي توحشي
يا شمس صبحي أشرقي
أما شبع الظلام من لظاي؟
على سفحِ الأوتار يجلس الألم وحيد
يناجي رحمة من سماء في مطلعها أمل بعيد.
والنداء يخاف الشبابيك المغلقة
ويخاف من وشاية الستائر.
أماا عادت الدنيا
تعرفنا ك أبناءها
أم نحن يتامى قدرٍ تعلق بنا
ك مصير ميت
حان أجله فلا تأجيل في ذلك
يا للخيبات التي لا تعرف سوانا
ك أننا قدرها المحتوم
ويال الروح التي باتت تنازع الثياب
وياوحشة الأحباب
ويا جهل الخياط برقع الأثواب
وهل تكفي كل الشكايات
كأننا حروف تتساقط
من أبجديات الموت المقنن بالذنوب
سنموت
هذا ما نعرفه من المؤكد
أننا سنموت بلا أوطان
بلا أرواح
بلا أمكنة
فالدروب مبدأها قصي
والنور في الزوايا حبس
مقيد على صدى النداء
والقدر أخرس لا يقوى على الجواب
بلا وهج أنا
لا شيء أنا
سوى الحسرة ما بقي بنا
نحن أبناء الحزن العاقر
أنجبنا من أنبوب ومات وهو فينا
يا رحمة السماء أهطلي فما زال العمر في أوله بعد
#سندس_حماد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: