الأربعاء , نوفمبر 25 2020

لم ارث من الحياة …….. شعر // اسمهان حمو

لم ارث من الحياة
الا الصراخ
من يوم مولدي
كان الصراخ عفويا بريئا
كان اطلب لعبة اوصندويشة زعتر
ويوما بعد يوم
صار الصراخ خفيا
يصل لبوابة فمي ويرتد
جبل من الاصوات مختبأة
تراكمات
لصور بكاميرا الحياة
تخرج على هيئة حروف
اسطرهاهنا
بعد اللجم والاعتقال في غرفة رباعية الاطوال حادة الزوايا
بكل زاوية جرح
خزانة ارمي بها فساتيني الملونة
سرير بارد
وطاولة وكرسي خشبي
نافذة واحدة
اطل منها على عالم غريب
اصوات المركبات
صوت جارتي المغتصبة
تصرخ لااريد
صوت مواء قطة الحي وهي تلاحق هارونها
اصوات كثيرة
اجمعها كلها
وباللاشعور
يصير صوتي عواء
وخواء
وصفير
فنجان القهوة
امامي احتسيه لاعود لرشدي
اي رشد
والفقد يلازمني
والضحكة انتحرت
انا لااعلم
ماالذي يفرح الاشرار
بان يسرقوا الضحكات
سخف مايحدث
بلاد فضت بكارتها من عذرية النقاء
اغتصاب الرغيف من افواه الجياع
موت معلن ووقح في لائحة الجرائد
ولاخجل
والحب مفقود
ولن اخبركم عنه
لنحفر تراب ضمائرنا ونروي تربة الروح
لتنمو ثمار ه
من يفعلها
الكل نائم
الكل تائه
من اين ااتي باله يفتح بوابة الخير لكل المعاقين
انسانيا
كزوج يطرد زوجته لانها متعبة وترفض قصة الاغتصاب
كزوجة تركت اولادها لتحضر فرح قريبتها
الحقيقة حدثت معي في الشارع المقابل لبيتي طفل بعمر ٦سنوات كان الوقت ليلا سمعت صوت بكاء خرجت واذ بالطفل يبكي وينادي ماما
سالته اين ماما قال مابعرف
فقلت له بتحب احكيلك حكاية
فاخذت اسرد له قصصا عن الاطفال
الساعة الرابعة صباحا اقبلت الام بسيارة
راتني وشكرتني قلت لها اكتبي على جبينك انك ام
كيف تتركين ابنك
واخذت بالتبرير
اغلقت الباب وبفمي كومة شتائم
الكون سر كبير
جمهوره نحن
والاله بريء من افعالنا
كل مااتمناه ان نزرع الحب
لان الحب ارتقاء ياسادة
يااصدقاء
يااحبتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: