الجمعة , ديسمبر 4 2020

هاجر نوري تكتب .. وحدة وحدة حبة حبة

“وحدة وحدة حبّة حبّة “


هكذا كانت كلمات زينب لرفيق قلبها محمود، في جلسة العلاج الطبيعي أثناء محاولته المشي بعد فترة ليست بقصيرة من الإعاقة، والتي سببها حادث شنيع حدث لكليهما عند العودة من احتفالهم بعيد زواجهما في مكان بعيد عن البشر؛ الحادث خرجت منه زينب سليمة من أي خدش بينما محمود قد خرج بخدوش عدة، منها جسدية ونفسية؛ ولكنه الحب يأتي على الدّوام حينَما يُنادى من قلب صادق، وها هي زينَب تسعى لأن تخرج بزوجها من ظلام الليل الحالك ومن الغرفة الباهتة إلى بزوغ فجر جديد، يبعث في روحه ڤيتامين النّجاة.
قد بذلت كُل ماتَملك من المشاعر لتَسلب منه ثوب الخجل والخوف وتستبدله بالقوة.
كَان يَنظر لها بتمَعّن وهي ممْسكة بكلتا يديه كي تُساعده على الحركة، عينَاها تجعل قلبه يُهرول وهذا يكفي لو بقى طول العمر عاجزًا عن السير؛ فالأهم أن لا يكون قلبه مشلولا عن الحب..!

هاجر نوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: