الأربعاء , ديسمبر 2 2020

النبي المصطفى / بقلم الشاعرة تغريد بو مرعي

صَلُّوا عَلَى الْحَبِيبِ الْمُصْطَفَى

عَلَيْكَ صَلَاةَ اللَّهِ يَا علم الْهُدَى
بِالْوَحْيِ رَبّ الْعَرْشِ إيَّاكَ اصْطَفَى

يَا مَنْ جَلَوْتَ عَنْ الْعُيُونِ غِشَاوَة
وَرَبُّكَ يَعْلَمُ السِّرَّ فِي الْأَرْضِ وَأَخْفَى

بِنُورِ هُدَاكَ حَصَّلْنَا سُبُل النَّجَاة
وَأَصْبَحَتْ بَصَائِرنَا فِي الْقُلُوبِ لَا تَغْفَى

وَتَلَوْنا آيَات اللَّهِ مُؤْمِنِينَ خُشَّعًا
وأبْطَالُ الْإِسْلَام بَنَوْا لَهُ مَجْدًا مُشَرِّفَا

توحّدَتِ القبائلُ والعشائِرُ وَالْأُلَى
لِأَنَّكَ بِالْكَبِيرِ وَالصَّغِيرِ كُنْتَ الْأَرْأَفَا

لَقَدْ فَتَحْتَ لِلْحَقّ مَسَالِك كَثِيرَة
وَمِنْ قِبَل كَانَت الجَّاهِلِيّةُ لَا تُطْفَى

قَد اصْطَفَاكَ رَبَّنَا لِلْخَيْرِ رَسولًا
وَكُنْتَ هادِيًا لِأهْلِ الحَقِّ وَالْعَدْلِ وَالشّرفَا

بقلم تغريد بو مرعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: