الأربعاء , ديسمبر 2 2020

واذا بالمرء يلوذ بك مخافة / بقلم الكاتب أيمن غنيم

واذا بالمرء يلوذ بك مخافة
أن تبكيه مثلما الغدر أبكاه
وفي كل نظرة منه رسالة لا تخدع
من أحبك ولا تكن من أشقاه
فخداع القلب مقتله فلا يحييه
قرب أو وصل ولا يعي من أبقاه
وأمان العشق في مرتعه
ويحيا إذا محبيه أحياه
فيا كل الناس حاذروا غضبة حليم
كان الصبر مأواه
اذا ما جرح في كبريائه
فيعصف بكل من أهانه وعاداه
ولتكن لعزة نفسه متحسب
فإذا هبت رياح غضبه
أطاحت بمن حوله وأسباه

كلمات أيمن غنيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: