الجمعة , ديسمبر 4 2020

نَصْ..: بقلم عدنان الحيدري

نَصْ..

وَها أَنْتُمْ تؤَطِرونَ بالتّسْفيهِ شِعاراتِ الفَضيلةِ , تَتّقِنونَ فَنّ الحَواشيَ وتأثيثِ العِبارةِ , تَركُضونَ مُهطِعينَ مَسْحاً بالسّوقِ
وَالأَعناقِ خوفَ المَهانَةِ أوْ شَغفاً بالرّذيلَةِ, تُملونَ عَلينا تَواريخَ
الوَضاعَةِ وَصَلَفَ العُهودِ البائِدَةِ وكنّا لَكمْ فيها إخوّةٌ أَو أُسوَةٌ حَسَنَةٌ فيْ الصَلاحِِ والإِصْلاح رُهناء ِفي ( المُتّفَق عَلَيهِ) غيرَ مُختَلِفينَ على( الأَحوَطِ وجوباً ) أيّ الفَريقَينِ أَقوَمَ مُنشَغليَن بالطّغاةِ زَمَناً لا هثيْنَ وَراءَ الخيُولِ السّقيمَةِ .. ثُمّ نَظَرتُم مَليّاً
في مُراياْ النِساءِ العاريّاتِ فَأعجَبَتكُمْ سَكْرَةِ الجسَدِ وَكَثرَةُ العَددْ
فَتراجَعتِ الرّقابَةُ وبِالحيضِ والاستحاضَةِ إختَلَفتِ الدّساتيرُ وَعَلَتْ على المَنابِرِ الشّرُوحُ والتّفاسيرُ وزاغَتْ عَنكمُ طٌرُقُ القِياسِ على المَنصوصِ في النّقلِ والعَقلِ وأعنّاكُمُ في الصُعودِ بَعدَ أنْ تقاسَمناْ البُذورْ وَمَكَثتمْ رَدحاً في أرضِ السّوادِ
تُضاربونَ على ناصيّةِ الفُراتِ منْ نَسلِ السّاعينَ للخِيانَةِ منْ بدوٍ اجلافٍ وخوارجَ وعبيدَ السِباخِ وقرامِطَةِ الحَجِرِ الأَسوَدِ , لم تَزَل تَرِدٌ الينا سِهامَهُمْ طائِشةً من عَصْرِ يَزيد وأبناءِ ( البَرَرة) منَ الناكِثينَ في الأَفعالِ لابنِ العاص وابنَ أبيهِ وَابنَ رِبْعي وابنَ ذي الجَوشن حتّى ثمالة ِ الزّمنِ الاخيرِ فتشابهَ البَقَرُ عَليكُمْ وكُنتُمْ بيدِ السّفَلةِ والسّافِلينَ مِمحاةً بينَ النّهرِ والسّدِ
فَترَكتُمْ ما خَوّلناكمْ خَلفَ ظهورِكمْ وتَرَكتُمونا بيَد السّادةِ من معتَنِقي النّجاسةِ والسّاسَة وعاهِراتُ الدّيمقراطيّة اللآعبين بنا كالكُرَةِ على ارضٍ نشازٍ أو كالدّمى على المسْرح , غيرَ إنّا مجبُولونَ على كِيمياءِ الصّفحِ خَجِلون من رَدّ الشّتيمةِ ناصِعوا
البياضِ كالصّحيفةِ , نحن ُ الّذين خفّت احلامَنا واستمهنّاها بالتّقليدِ والإِعراضِ عنِ النّظَر ..! .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: