الجمعة , ديسمبر 4 2020

ماذا يُفيدُ الشِعرُ إنْ ذُكرَ اسمهُ ……….. شعر // أحمد السلمي

ماذا يُفيدُ الشِعرُ إنْ ذُكرَ اسمهُ
ماذا عسى المدَّاحُ أن يتكلّمــا

ماذا.. وربُّ العرشِ أنزلَ للورى
في وصفِ موقفِهِ كتاباً مُحكَما

يا من بمولدهِ الطبيعةُ تزدَهـي
والبدرُ نورا في مُحيّاهُ ارتمـى

إني أتوقُ إليـــك كــل دقيقــةٍ
حُباً، وقلبي شطرَ بابك يمَّمـــا

لك في الضلوعِ محبـةٌ أزليــــةٌ
تجري وتجري بين أوردتي دَما

يا سيدي إنّي ببــابــكَ واقـــــفٌ
أذْوي بجسمي المُكْفَهِرِّ من الضَّمى

تهفــو إلى لُقيــاكَ كلّ جوارحــي
وترومُ من أنهـــارِ هديــكَ مَغنَما

لا لن يعودَ من احْتَمى بـك سيّدي
بأكُفّهِ صفــــراً، ذليـــلاً، مُعدِمـــــا

إني أتيــــتُ إليــكَ أشكو فاقــــةً
مِن هولـهـا قلبي الجريحُ تهَشّمـــا

لي مِن مآسي الدهرِ مُعظمها، ولي
وطنٌ بنيرانِ التحالـــفِ أُضْرِما

من قصيدة “مولدُ النُّور”
#أحمد_السلمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: