الخميس , ديسمبر 3 2020

موقع صيني: قاذفة سوفييتية تعمل بالطاقة النووية لا يجرؤ أحد على إسقاطها

نشر مقال على شبكة التواصل الاجتماعي الصينية الشهيرة WeChat. والمقال مخصص للمشروع السوفييتي الطموح – الطائرة “تو-119” التي تعمل بالطاقة الذرية.

المؤلف غير دقيق في الصياغة ويصفها بأنها القاذفة الوحيدة في العالم التي لديها مفاعل نووي. في الواقع، تم إنشاؤها كمختبر طائر لاختبار منشأة نووية للطائرة على أساس القاذفة الاستراتيجية “تو-95إم”، حسب صحيفة “روسيسكايا غازيتا”.

يعتقد مؤلف المقال أن مثل هذه الطائرة يمكن أن تطير إلى أي مكان في العالم دون التزود بالوقود ولن يجرؤ أحد على إسقاطها، لأن تدمير الطائرة توبوليف 119 في الجو سيكون بمثابة انفجار نووي.
لكن في النهاية تم إغلاق المشروع. يبدو أنه بسبب العواقب الكارثية التي قد تنجم عن تحطم الطائرة.

يعتقد المؤلف أن مفهوم تو-119 لا يزال مناسبًا في عصرنا. ومع ذلك، فإن المستوى الحالي للتطور العلمي والتكنولوجي لا يسمح حتى الآن بتطوير الطائرات النووية.

نبذة تاريخية:
بدأ تطوير منشأة الطائرات النووية في عام 1956. شارك في المشروع مكتب تصميم كوزنيتسوف، ومكتب تصميم توبوليوف، ومكتب تصميم ليولكي ومكتب تصميم مياسيشيفا. كان معهد كورتشاتوف مسؤولاً عن مفاعل الطيران.

في عام 1958، تم إنشاء منصة أرضية وطائرة تو-95إل أ إل مع مفاعل نووي في حجرة الشحن. تم إطلاقها لأول مرة في موقع اختبار سيميبالاتينسك في عام 1959. في عام 1961، أعيد تجهيز الطائرة ونفذت 34 رحلة جوية.

ونتيجة لذلك، بدأ تصميم الطائرة التجريبية “تو-119”. بحلول بداية السبعينيات، تم التخطيط لبدء اختبارات الطيران للطائرة. بعد ذلك، كان يخطط لإنشاء طائرة مقاتلة دفاعية كاملة مضادة للغواصات مع مفاعل نووي. كان من المفترض أن تكون مدة رحلة تو-119 محدودة فقط بقدرات الطاقم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: