الخميس , ديسمبر 3 2020

كلمات لصوص : بقلم الشاعر إسلام أبو شكير من سورية

لم تخلُ حكايتي معكِ من بعض المفاجآت الغريبة..

بسببك عرفت مثلاً أنّ الكلمات يمكن أن تتنكّر بزيّ كلمات أخرى
تماماً كاللصوص عندما يخرجون آخر الليل منتحلين شخصيّات عمّال النظافة
أو سائقي التاكسي
أو باعة السجائر..

(صباح الخير) التي تخفي وراءها (تعالي) أو (كفى) أو (ليس هذا وقته)..
(الجوّ لطيف) في حين أنّ عاصفةً كانت تدوّم في قلبي..
(حظّاً موفّقاً) بربطة عنقها الأنيقة، فيما عيناها الوقحتان معلّقتان على حلمتي ثدييك الناتئتين من خلف القميص..
(وداعاً) الحزينة التي تعني (اللعنة)..

مفاجآت..
أرسل لك باقة ورد، فتتّصلين بي لتقولي إنّه نوع صابون الاستحمام المفضّل لديك..
أرسم لوحة لك على كرسيّ في الحديقة، فتعلّقين:
– كيف عرفت تفاصيل غرفة نومي؟
أخبرك أنّني مريض بتضخّم القلب، فتجيبين:
– أليس الوقت مبكّراً على الاعتراف بالحبّ؟

هكذا..

وتبقى المفاجأة الأجمل..
عندما نسدل الستارة كي لا تزعجنا الشمس بحرارتها
بينما الساعة تشير إلى الثانية فجراً..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: