الجمعة , ديسمبر 4 2020

قراءة انطباعية في رواية إسماعيل للكاتب جمال قيسي كتبتها الشاعرة ريم البياتي

عندما تكلم إسماعيل
___________

احزم أيامك ياإسماعيل، سنحزم أرواحنا ونعبر الجسر، لنلتقي العالق هناك بخيوط هذيانه، المنتمي إلينا، نحن الذين تتبخر أحلامنا عند أول بارقة،إنما، لاتبتلعها غيوم النسيان.
/اسماعيل وأسفار هذيانه/ رائعة الروائي جمال قيسي التي سأتناولها بمنظار قارىء وليس بمشرط النقد فلستُ من ذوات الاختصاص في ذلك.
من كان على معرفة بالأستاذ القيسي، سيكون على يقين أنه لايهذي، إن تناولنا كلمة الهذيان بمعناها اللغوي، وإنما يتدفق لديه الوعي الكامل أسفاراً توقظ زمناً مضى، وتصفع واقعاً يترنح بأهله،
(من يستطيع أن يعطيك إجابة، ولو ساذجة عن هراء السنين)؟ من يرتق القلب؟ من يجمع بين كفيه خيبات أعمارنا ، ويسكبها على ملأ، ونحن غافلون؟ بالمناسبة، هل هناك أعمار أخرى أيها الرائي؟
في يوم وليلة لم تكن شهرزاد هي الحكاية، وليس شهريار من يحمل السيف، بل خرج اسماعيل بنبوءته من بين ظهرانينا في لحظة تجلي، ممسكا بياقة الحلم( ضاربا عرض الحائط بالامكانيات الكبيرة في جني المغانم) لتاجر التحف الذي كانت موازينه كاملة في زمن ناقص حتى لو قيل عنه( لايصلح لهذه المهنة) .
القرين الذي صرخ في غفلة هذيان:
(أليست الأحلام لعبتك، إن الملوك إذا دخلوا حلماً أفسدوه)فكيف ننجيك ببدنك أيها المبلول بالغربة، المقمط بالعزلة؟ لانجاة من هذه المصيدة التي سميتها الحياة، إنما ستسير كما أنت ، عارياً، إلا من حلمك، وفيض الذكريات، والأماني العرجاء في زمن يضيق بأهله ويضيقون به. يفرد الأستاذ جمال قيسي ذاكرة إسماعيله الذي يملك زمام زمنه، رغم أنه انزلق منه وعلق في الرحم المقدس، لكنه قبض على أشياءنا نحن، تلك التي حاولنا أن نغض عنها أبصارنا، ونرتاح ولو إلى حين.
كعادته، يعيد الكاتب شريط الحياة في منطقة تسكن ذراته، بغداد المدينة وأهلها، فيحصي بعينه البصيرة ماسقط منهم، وهم يهرولون نحو الضفة الأخرى،متخففين_ بقدر ماأراد الدخلاء _من قيم أخلاقية تسقط، ونسقط معها مسوخاً، على خشبة مسرح، لم نعد أبطاله. يستحضر ماخفي
عبر هذيانه الذي تنبأ به معلمه:_( إذاً ستكون اسماعيل)
هل صدفة أن يتنبأ المعلم بهذا؟مع أني أعتقد أن لامجال للصدف في عالم جمال قيسي.
بعد خيط النمل الذي اختتمه بعبارة( هزمت أرواحنا قبل أسلحتنا) نعم فمازلنا نخوض الحروب العبثية ومازالت خاتمتك تصلح لعنترياتنا، سنظل ننزلق من خندق إلى خندق، وياللهول حينما نستيقظ_لو حصل فعلا_ونجد أنفسنا وقد اشتبهت علينا الخنادق.
قل لي يااسماعيل: هل كنا الجيل الذي جعل من الوعي حلية، يخلعها عندما يعود من حوارات المقاهي؟ هل كنا نهذي يااسماعيل؟ فأنجبنا فقاعات تلاشت عند أول ريح؟ يالأحلامك الشاحبة!
( انهض، ياسلطان الزمان، لترى كم تبعك آخرون بالتهمة نفسها:_هذا شقيقك فهد مثلاً) نعم يااسماعيل، مازال هولاء( الآخرون) يودعون في المقابر، ونحن نظن ياللغباء أنها خرساء، اسأل حنبص،
(أي أمر جلل أغضبه؟ صاحب الروح الجوالة التي فارقت وعينا، وراحت تسبح بلا أدران بكل الافلاك الالهية)
ألسنا مثل ذاك ( المجاري) ؟*
أسفار الهذيان ،هي صرخة وعي بلاحدود:
(لا تخمد ولاتنضم إلى القطيع، بل عليك أن تمتلك وعي النحل.)
أيها الوطن الذي قايضتنا بالريح، ووهبناك الخواء.
هذه حكايتنا معك
( المؤامرة التي تسري على الجميع، المخادعين، والمخدوعين، وإلا، كيف تفسر هذا الحطام الآدمي)
تحية من القلب للروائي جمال القيسي..الذي استطاع إسماعيله أن يلمس داخل كل واحد فينا.
…ريم البياتي…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: