الأحد , نوفمبر 29 2020

مِيكروبُ باريس ……….. شعر // أحمد الراجي الفقيه البعقيلي

قصيدتي في هجاء المَكْرُوهِ “ماكرون”
29/10/2020
بعنوان :
{{ مِيكروبُ باريس.. }}
__________________
____________

يا قومُ ، بالَ على أصنامنا الكَلْبُ
ذُلُّ الورى لبسَتْ أثوابَهُ العُرْبُ

مِكروبُ باريسَ ذا المَكروهُ دَغْدَغَنَا
بِاللَّمْزِ… ، ظنَّ بأنّ النُّورَ قد يَخْبُو

والنُّورُ باقٍ بقاءَ الكونِ… ، نَحْملُهُ
فِينا يُجسِّدُه الإيمانُ والحُبُّ

شَمْسٌ مُحمَّدُ.. ، مَنْ مِنّا يُقاس بِهِ
في الغابرينَ وفي ذَا العصرِ يا كلْبُ

لو كُنتَ في زمنِ المُختارِ قَيْصَرَهُمْ !
ما خالطَ الدّمَ في شرْيانِكَ العُجْبُ

لو قيلَ طارقُ أو صَقْرٌ بأندَلُسٍ…
لاَبتَلَّ ثوبُكَ يسقي حِجْرَكَ الرُّعْبُ !

حَرَّمتُ ذِكرَكَ يا خِنزيرُ بِاسْمِكَ في
شِعْري ، فَحَذفُكَ فرضٌ والهِجَا نَدْبُ

يا خِلَّ زانيةٍ شمطاءَ ، تُرضِعُهُ
حُبَّ الفواحِشِ حتّى راقَهُ الشَّخْبُ

دَعْ ما ادَّعَيْتَ مِنَ الأمجادِ ، لَسْتَ لها
ماضِي دُوَيْلتِكَ الْإِجرامُ والنَّصْبُ

لَوْلَا مَوَارِدُ “أَفْرِيكَا” لَمَا ثَبَتَتْ
أركَانُ قَصْرِكَ… دأبُ الطَّامعِ النَّهْبُ

فَاغضُضْ عُيونَكَ يا مَذمُومُ لسْتَ سِوَى
عِلْجٍ يَفِرُّ إذَا ما قامَتِ الحَرْبُ !

وانظُرْ لِوَجهكَ في المِرآةِ سوفَ ترَى
أنَّ الشُّموخَ على نَسْلِ الزِّنَا صَعْبُ !!
_____________________________
_____________________________
أحمد الراجي الفقيه البعقيلي
_______________________
___________________
_____________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: