الخميس , ديسمبر 3 2020

من شهقتين / بقلم / حميد يحيي السراب

أنا بانتظاركَ ياندى

من ساعتينْ

من شهقتينْ

من لوعتينْ

طاغٍ حضوركَ بالمدى

وقصائدي باتتْ تكفكفُ بالردى

فمتى تخضّلُ مهجتي

ومتى تكحّل مقلتي

ومتى تقايضُ بالصدى؟

ومتى تعمّرُ روضتي

بالأمنياتِ الطافحاتِ الى الشذى؟

أقبلْ فديتكَ بالمنى

فغضارةُ الصحوِ البهيِّ بدا

انا بانتظاركَ يا ندى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: