الجمعة , ديسمبر 4 2020

أثناء الطــابور المدرسي _ أمل نصر الدين _ مصر

أثناء الطابور المدرسي ،
كان قصار التلاميذ يقفون أماماً
و رغم أني قصيرة أوقفوني بآخر الصف
لأني رفضت تحية العلم ،
حين أخبرونا بأن الوطن أعلى من كل شيء
كان عالياً لدرجة أن يراني أصغر
من الثقب في حذائي !!
في جلسات البنات صرت خرساء
من يوم قالوا بأن الرجل طفل من السهل الضحك
على عقله و قلت بأنه استهزاء بالرجولة،
طالما أردت رجلاً متشرداً أغرس أظافر
نديتي الزرقاء في لحم رجولته فيصير
شيطاناً يرتج مع غضبه كياني ثم نشتعل معاً
في عناق واحد..!
منعت من دخول الحدائق و محلات بيع الزهور
لأنهم يقولون بأني مجنونة
أقف لساعات أتحدث مع الورد و أحيانا أُقبله ،
لا يعرفون أن جدتي قد أخبرتني بأن أرواح الطيبين
بعد موتهم تصير وروداً و فراشات.
أظن أن روحها قد صارت بنفسجه..!
ولما باتوا الأحبة صوراً ، أخبرني رجل أحببته
بأن الصور تطرد الملائكة من البيت
نزعت وجهه من قلبي كي لا تغيب عنه الملائكة
فانطرد حبه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: