الجمعة , ديسمبر 4 2020

حسن نصرالله: كل حادثة مشابهة لحادثة نيس سابقا أو في المستقبل مرفوضة ومدانة

أدان الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصرالله حادثة مدينة نيس الفرنسية بشدة، مشيرا إلى أن كل حادثة مشابهة لحادثة نيس سابقا أو في المستقبل مرفوضة ومدانة.

وقال خلال تصريحات نقلها موقع “ليبنانون ديبايت” عبر صفحته على “تويتر” إنه لا يجوز للسلطات الفرنسية أو غيرها أن تحمل مسؤولية جريمة ارتكبها شخص محدد لدين هذا الشخص أو لأتباع هذا الدين.

وأضاف أنه “لو قام رجل مسيحي بإرتكاب جريمة من هذا النوع وهذا حصل في فرنسا هل يصحّ أن يخرج أحد ويقول “أن الذي يحمل مسؤولية هذه الجريمة المسيحيون في العالم؟”.

وأشار إلى أنه لا شيء اسمه ارهاب اسلامي او فاشية اسلامية ومن يرتكب الجريمة هو المجرم.

وأردف أن “أمريكا ترتكب مجازر في كل أنحاء العالم وهم يعترفون بقتل مئات الآلاف في هذه الحروب هل خرج أحد من المسلمين واتهم المسيحيين بهذه الجرائم لأن الرئيس الأمريكي مسيحي؟”، معتبرا أن الإدارة الأمريكية والحكومات الأوروبية دعمت ومولت الجماعات التكفيرية في سوريا والعراق.

وتابع قائلا: “عندما يمسّ أي شيء بإسرائيل تقف حرية التعبير في فرنسا والأمثلة كثيرة”.

وقال: “لدينا دلائل على ممارسات رسميّة في بلدان أوروبيّة تمنع حرية التعبير بل تقمعها ولهذه الحرية حدود يجب أن تقف عندها وهي الإساءة للآخرين”.

وطالب نصرالله باعادة النظر في مفهوم حرية التعبير خصوصاً عندما يهتك الكرامات.

وتوجه للسلطات الفرنسية قائلا “يجب أن تبحثوا عن معالجة الخطأ الكبير الذي تمّ ارتكابه فالمطلوب أن تعالجوا الخطأ وهذا ليس خضوعاً للإرهاب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: