الخميس , ديسمبر 3 2020

احزان الخليقة نص بقلم عمروقاعود

تنام بكيرا بعد ايقاد الشمع
تنزاح معها الأحزان صناديد
تغطس يدها بين اضلعي
تغسل قلبي من آهة وتنهيد
تضعه في قوسي عينيها
تقبله تنثر عليه عطر وتكيد
تستلذ بقرمشة مشاعري
تتدثر باحساسي وتغيظ تزيد
جسدها مرن بلا عظم فيه
كل مفصل فيه اغنية ونشيد
كأنها جارية من بلاد القمر
معها مفتاح قصري الرشيد
تعزف أنغام بلا وتر مسبقا
أطيل بين المكنبين النظر وأعيد
يا ممحاة احزان الخليقة انت
تم السهرة لا أطيق غدا اميد..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: