الجمعة , ديسمبر 4 2020

ميلادٌ …..كونِي / بقلم الشاعر عبده عبود الزراعي

ميلادٌ …..كونِي

(لِطيبةَ) في أجفانِ (صنعا )مَناظرُ

وأشواقُها مِلءَ ..الرَّوابِي ..مَنائرُ

(تُؤَرشفُ)في نهد الضِّفافِ وُرودَها

وتَقطُفُ كَرمَ( الرازِقِيِّ) الحرائرُ

فأنتَ رسُولُ اللهِ_ حقًّا_ نبِيُّنا

و(فِينَا ومِنَّا) تَصطفِيكَ المَحَاجِرُ

وأنتَ لنَا ضَيفٌ عزِيزٌ ومِنحةٌ

مِن الَّلهِ…إِنَّا بالرَّسولِ نُفاخِرُ

تنكَّرَ أهلٌ حاصرُوكَ عداوةً

وخانَكَ مِنهُم حاقِدٌ ومُكابِِرُ

َلقدكنتَ صَبراً كالرَّواسِي وماانثَنَت

عَزائمُكَ العُظمَى، عَليها البَشائِرُ

أتَىضَيفُنا ياأرصََ سامٍ ، فرَحِّبِي

رَسُولًا بهِ الأنصارُ_ دَوماً_ تُنَاصِرُ

أوَتكَ نُجُومٌ جِئتَها الأمسِ هادِياً

ودِينُكَ مَوفُورٌ..وقلبُكَ عامِرُ

قُريشٌ تَزِفُّ المَوتَ باءَت بخَِيبةٍ

تَجُرُّ ذُيُولَ الشِّركِ .ِوالنُّورُ سائِرُ

وَنحنُ لَهُ الأهلُ اليَمانُونَ فِي الأُلى

ونَحنُ لهُ في كُلِّ عصرٍ أوَاصِرُ

يَمَانُونَ أنصارُ النبيِّ وآلِهِ

هزَمنَا بِكَ الكفَّارَ والحقُّ ظاهِرُ

تَعُودُقريشٌ بالنِّياقِ وتَحتَفِي

وعُدنا بِخيرِ المُرسلِينَ نُجاهِرُ

لَقَد أَشرقَت ذِكراكَ فِينا تَؤُمُّنا

قُلُوباً وَأَخلاقُ الحَبيبِ مَآثِرُ

وأفراحُنا تَسمُو علَى كُلِّ امَّةٍ

بِضيفٍ كَريمٍ….وَحيُهُ لايُغادِرُ

ومازالَ وَحيُ الأمسِ يأتِي رسُولَنا

لِأنَّكَ حيٌّ في القُلُوبِ..ونائرُ

لَقَد قُلتَ قَولًا لَم تقُلهُ لِأُمَّةٍ

ومَازالَ فِينا مُنصِفٌ…ومُثَابِرُ

(ستَطلُعُ بَدراً )كُلَّ يومٍ ولَيلةٍ

علَينا وتَحيا بالنُّفُوسِ الضَّمائِرُ

ألَا يارسُولَ اللَّهِ….بِت فِي رَحابِنا

هُنا (طَيبةٌ )فِيها النَّجُومُ الزَّواهرُ

أقِم بَيننَا..مُذ جِئتَنا….جئتَ عاصِماً

دِمَانَا…. وكنَّا لِلدِّمَاءِ ..نُعاقِرُ

فعادَوا كما..عادَوكَ أمساً وأجمَعُوا

على حَربِ شَعبٍ ..فِي الجِراحِ يُحاصَرُ

لقَدضَاقَ مَن ضَلَّ الطَّرِيقَ وحِلفُهُ

غَوِيٌّ.وخَصمٌ..لِلنَّبِيِّ وكافِرُ

لَكَ العَهدُ ..ِ..والمِيثاقُ إنَّا لَخزرجٌ

وأََوسٌ….وإنَّا لِلعدُوِّ مَقابرُ

وإِنَّا نَصُدُّ الشِّرَّ عنكَ ونَفتَدِي

بأَنفُسِنا عِرضَ النَّبِيِّ ..نُحاذِرُ

علَيكَ صلاةُ الشعرِ وردٌ مُعتَّقٌ

وأندَى سلامِ للهِ..والشَّوقُ غامرُ

11_ربيع الأول 1442
عبده عبودالزراعي..عضوالاتحادالدولي للأدباء والشعراء العرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: