الجمعة , ديسمبر 4 2020

‏يا سيِّدَ الأيتامِ / بقلم الشاعرة هبة محمد

‏يا سيِّدَ الأيتامِ علَّمتَ الدُّنَى
معنى الحنانِ وكنتَ خيرَ مُعلِّمِ

فارحمْ فؤاداً جاءكُم من بعدِ ما
قد ضلَّ سعياً في الزمانِ القاتِمِ

وتَنَاوَشَتْهُ يدُ الرَّدَى وهَوَتْ بهِ
نحو الجحِيمِ ولم يزَلْ بكَ يحتَمِي

أمحمدٌ يا والِدَ الزهراءِ يا
من يرتَوي من غيثِكَ القلبُ الظَّمِي

‏صلى عليك اللهُ في عليائِهِ
ياقلبُ صلِّ على الحبيبِ وسلِّمِ

واطلُبْ إليهِ الصَّفحَ إنكَ دونهُ
عبثاً تُحلِّقُ كالفراشِ الحائِمِ

واختِمْ بِتسليمٍ على أصحابِهِ
فهمُ النُّجومُ..ومن كتلكَ الأنجُمُ؟⁦♥️⁩

‎#هبه_محمد
‎#إلا_رسول_الله_بأبي_أنت_وأمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: