السبت , يناير 16 2021

قل لي بربك……..شعر عبد الكريم سيفو

قل لي بربّكَ : كيف أشـعل ثورتَكْ ؟
أنا في الجحيم,وأنتَ تشربُ قهوتَكْ

النّـار تأكلني , وتحــــرق أضلعي
فمتى أحرّك فيك يومـاً نخْوَتَكْ ؟

جسدي تشقّق , كلُّ مـــا بي ظامئٌ
صحراء روحي كم تناطر مطْرتَكْ

هذي زهــوري قد ذوت , وتيبّست
ماعدتَ تسكب في كؤوسي خمرتَكْ

أنسيتَ كيف عشقتني , وسحرتني؟
كم كنتَ تنسى لو تـراني خطوتكْ

كم قلتَ أنّ العمر قربي جنّــــــةٌ
والآن تهجـــر دون ذنبٍ جنّتَـــكْ

مَنْ تي التي تعطيكَ مثلي في الهوى
تهديــــكَ قلبــاً كي تهدّئ دمعتَكْ

وتنير في ليـــــلٍ أصابع عمــرها
لو أطفؤوا ليــــلاً بغـــدرٍ شمعتَكْ

ما زلتَ تسحرني , كأنكَ لم تــزل
ذاك الحبيبَ , إذا تدحرج ضحكتَكْ

ما زال عطــــركَ يستبيح أنوثتي
فأخـــال أرجعني ولوعُــكَ قطّتَكْ

فستانيَ الزهـــــريُّ يهصر نهــــده
ذاك الذي قد كان يغوي شهوتَكْ

في كلّ ليـــلٍ أرتديــــه بحســرةٍ
يبكي , ويشهق , علّ يغــري قُبلتَكْ

أنسيته بحــــريره , وبعطـــره ؟
ونسيتَ أني كنتُ يومــــاً مُهرتَكْ

وتصيح فيَّ , وصوت كرهكَ فـاضحٌ
فأقول أني قد عشقت رجـــولتَكْ

فعسى ستصحو في غدٍ , وتعود لي
كالطفل في صدري , لأغفر طعنتَكْ

أصبحتُ يقتلني الجفاء , وغيرتي
وأغـــازل الدنيـــــا لأشعل غيرتَكْ

هل أنتَ لي ؟ لا لست أدري , فلْتقل
يا قاتلي , أم هل أعود حبيبتَكْ ؟

ما عاد يشغلني غيابكَ , والنــوى
مات الفؤاد , فعُــدْ , وغازلْ نسوتَكْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: