السبت , يناير 16 2021
أخبار عاجلة

غرام الجرموزي تكتب … الحفلة الراقصة

الحفلة الراقصة

طوى بكلتا يديه تلك الورقة التي قرأها لتوه. صوت الموسيقى يتسلل خلسة إلى أذنيه التي لم تعد تسمع،أصبح باردا يحدق في الظلام الذي اكتسح عالمه في لحظة ما.
أعاد فتح الورقة، تأمل تلك الكلمات المبعثرة بتناسق تام كفريق كرة قدم بخطة محكمة للدفاع . انتقل ببصره إلى أسفل الورقة عله يجد شيئا ينفي ما قرأه ولكن دون جدوى،فكل ما اخترق عينيه هو بضع خطوط متشابكة بتناسق عجيب اعتادت أن تذيل به صفحاتها لتميزها عن باقي الرسائل لاسيما إذا كان هو القارئ.
أعاد النظر والترتيب والتحليل ولكنه وصل إلى ذات النتيجة في كل المرات.
بدأت الموسيقى تعلو وبدأت كراته الدموية تبرد وتثلج كلما تذكر مصدر تلك الموسيقى.
لطالما تمنى أن يرقص معها على تلك الأنغام، يتنقل ببراعة بين درجات السلم الموسيقي،يتلمس الألحان والنغمات، ثم يهمس لها بحب… ولكن أنى له ذلك وقد تعالت أصوات الموسيقى لتزعج كيانه المحصور .
لم تبدأ الحفلة الراقصة بعد؛ ما زال بإمكانه فتح صفحات ذاكرته والقراءة بل والتأمل فيها قليلاً لعله يشفي بتلك الصور والمواقف قلبه الذي أدماه صوت الموسيقى المنبعث من الحجرة الخاصة بالحفلة الراقصة.
تريث قليلا قبل فتح تلك الصفحات ،ثم أطلق تنهيدة أخرت سيل الذكريات.
تلمس ملامحها بهدوء، لم ينسَ يومها كيف مدت يداها لتعانق يديه في سكينة دون أن ترتجف أو تبتعد،قالت له يومها”أنت وطني” ..احتوى يديها الصغيرتين تماما كما يحتوي هذه الورقة ،لربما كان التوقيت أيضًا هو ذاته…
“كل ما أريده هو حفلة راقصة تجمعني أنا وأنت”
همست له في سعادة.
صوت الموسيقى يزداد اقترابًا،ويضيق الخناق أكثر…يتأمل الورقة القابعة بين يديه مجددًا،يتأمل تلك الأحرف التي رسمتها أناملها له هو فقط، يعلم تماما أنه جبان، بل وأجبن من أن يواجهها بالذي يحدث.
الحفلة الراقصة بدأت ،أو لربما انتهت قبل أن تبدأ ..
يعلم تماما أن تلك الحفلة الراقصة هي كل أمنياتها ويعلم أيضا أنها أصبحت أمنية من نوع آخر يتشاركها مع أخرى .
اقتربت الأصوات أكثر ،أنفاسه ضاقت أكثر،صرخات في داخله تعلو وأخيرا انتهت الحفلة الراقصة بداخله..بيد أن الحفلة في الخارج انتهت أيضا…..

غرام الجرموزي/اليمن

تعليق واحد

  1. ريم الجيلاني

    قصه. روعه. موفقه ياحبيبتي
    ألا الأمام دايماً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: