الأحد , نوفمبر 29 2020

العلماء يعثرون على مومياء عولجت من الأمراض النسائية بأقدم الأساليب

اكتشف علماء من جامعتي غرناطة وجاين في إسبانيا، أقدم دليل على علاج أمراض نسائية عند فحص مومياء مصرية.

وتم نشر ملخص الاكتشاف على الموقع الإلكتروني لجامعة غرناطة. وأفادت الأنباء أن العلماء فحصوا مومياء امرأة، اكتشفت خلال حفريات عام 2017 في قبة الهوا، على الحدود الجنوبية لمصر.

وتم العثور على المومياء في حجرة دفن تقع تحت الأرض، عليها رمز QH34.

وأظهرت الفحوصات الأولى للمومياء، أنها تعرضت لإصابة خطيرة في الحوض. وحدث ذلك، حسب الباحثين، في الأعوام 1878-1797 قبل الميلاد. وربما كانت تعاني من ألم شديد.

وعولجت المريضة باستخدام التبخير، أي تدمير مسببات الأمراض بمساعدة الغازات والأبخرة السامة. تستخدم هذه الطريقة في الوقت الحاضر لعلاج النباتات.

والجدير بالذكر، أن المصريين القدامى استخدموا الرعاية التلطيفية لعلاج الأمراض النسائية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: