السبت , مايو 15 2021

مجلس الأمن الدولي يعد قرارا إنسانيا حول اليمن

طلب أعضاء مجلس الأمن الدولي مرة جديدة أمس الخميس من أطراف النزاع في اليمن تحييد المدنيين معلنين أنهم يعدون قرارا يندد خصوصا بالهجمات على المستشفيات.

وإذ وصفت دول مجلس الأمن الـ15 الوضع الإنساني في اليمن بأنه “خطير جد”، طلبت “من الأطراف احترام القانون الإنساني الدولي”، على ما أفاد سفير انغولا اسماعيل غاسبار مارتنز الذي يرأس المجلس لشهر مارس، في ختام جلسة المشاورات.

كما دعت الدول الـ15 إلى “حرية وصول الوكالات الإنسانية” إلى المدنيين و”وقف سريع للأعمال القتالية” و”استئناف سريع لمفاوضات” السلام برعاية الأمم المتحدة المتوقفة منذ 20 ديسمبر.

ورأى مارتنز من الضروري عقد جلسة مفاوضات جديدة “قريبا” بعدما أحرز الموفد الدولي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ “تقدما”، لكن من غير أن يحدد موعدا لذلك.

وتحدث الموفد الخميس إلى أعضاء مجلس الأمن في جلسة مغلقة.

وشدد السفير الانغولي على ضرورة أن يصدر مجلس الأمن قرارا حول اليمن، مشيرا إلى أن الدول الـ15 ناقشت هذا الموضوع الخميس.

ولفت إلى أن القرار يجب أن يتطرق بشكل أساسي إلى “استهداف المرافق الطبية”.

من جهته، قال رئيس العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن اوبراين، أمس الخميس أمام مجلس الأمن، إنه “من غير المقبول أن تصاب مرافق طبية”، مشدداً على ضرورة أن يضمن أطراف النزاع “حماية هذه المواقع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: