الإثنين , يناير 18 2021

طرائف لغوية : الأديب الشاعر محمد عصام علوش

(طرائف لغويَّة)
بين الفرزدقِ وعبد الله بن أبي إسحاقَ الحضرميِّ ـ
عبد الله بن أبي إسحاق الحضرميُّ (ت 117 هـ) أحدُ الأئمَّةِ المَشهورين
في العربيَّة والقراءاتِ القرآنيَّةِ، يقالُ: إنَّه (أوَّلُ مَن فتق النَّحوَ، ومدَّ
القياسَ، وشرح العِلَلَ) فهو النَّحويُّ الأوَّلُ الَّذي لمْ يقبل من العرب أنْ
يخرِقوا القواعدَ التي استقرأها النَّحويُّون من كلامِهِمْ… كان كثيرَ التَّتَبُّع
للفرزدق في شعره، فكان يتَّهمه باللَّحنِ، وقد عابَ عليه قوْلَه:
وَعَضُّ زمانٍ يا بْنَ مروانَ لمْ يَدَع من المالِ إلَّا مُسحَتًا أوْ مُجَلَّفُ
فلمْ يرضَ ابنُ أبي إسحاق عن رفع كلمةِ (مُجلَّف) لأنَّها معطوفة بالنَّصب
على ما قبلها، فقال له: على أيِّ شيء ترفع (أو مجلف) فرَدَّ عليْهِ
الفرزدق، على ما يسوءُكَ ويَنوءُك.
(عَضُّ الزَّمان: شِدَّته، والمُسحَتُ: المُستأصلُ الَّذي لم يبق منه شيءٌ،
والمجلَّف: الَّذي بقي منه شيْءٌ يسير، وابن مروانَ: هو عبد الملك بن
مروان)
كما اعترض عبد الله بنُ أبي إسحاقَ الحضرَميُّ على الفرزدق أيضا في
قوْلهِ في مديحِ يزيدَ بنِ عبدِ المَلِك بن مَروانَ:
مستقبلينَ شمالَ الشَّامِ تَضْرِبُنا بحاصبٍ كـنـديفِ القُطنِ مَنثورِ
على عـمائـمِـنا يُـلقى وأرحُلِنا على زواحفَ تُزجَى مخُّها ريرُ
فقال له: أسأتَ: (ريرُ) مَوْضِعها الرَّفعُ، وإنْ رفعتَ أقوَيْتَ، فغضب
الفرزدقُ وقلَبَها، فقال: (على زواحفَ نزجيها مَحاسيرِ)، ثمَّ هجاه بقوله:
ولوْ كان عبدُ اللهِ مَوْلى هَجَوْتُهُ ولكنَّ عبدَ اللهِ مَوْلَى مَوالِيا
والعجيبُ أنَّ عبد الله بن أبي إسحاقَ لم يغضبْ لهجائهِ بمقدار ما غضب
من الفرزدقِ لنصبهِ كلمةَ (مَوالِيا) في آخر البيت، والَّتي كان من
المفروض ـ بزعمه ـ أنْ تكون (مَوْلى موالٍ) بالجَرِّ؛ لأنَّها اسمٌ منقوصٌ،
فقال له: وهنا لحنتَ أيضًا.
و(الشمال: في بيتيْ الفرزدقِ: هي الرِّيح المعروفة، وتكون باردةً،
والحاصبُ: هي الرِّيح التي تثير الحصباءَ، والزَّواحفُ: هي الإبلُ الَّتي
أعيت فجرَّت فراسِنها أيْ أخفافها، ونزجيها: نسوقها، ومحاسير: إذا كلَّت
وتعبت، ومخها رِيرُ: أيْ فاسِدٌ ذائبٌ في العظمِ من الهُزال حتى كأنَّه ماءٌ)
(طبقات النَّحويِّين للزّبيدي ص 32، وكتاب نزهةِ الألبَّاء في طبقات
الأدباء لأبي البركات الأنباري ص 27 وخزانة الأدب على اختلاف في
الرِّوايات بتصرف).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: