الأربعاء , يناير 20 2021

لا زلت أمشي هنا.. _ الشاعر محمد بن جماعة _ تونس

لا زلت أمشي هنا..
وتراب المدينة يعلق بأحذية العابرين.
الذّاكرة خيزران صلب..
يشدّ خاصرة المكان..
وقد ألصقت قائمة أسماء الضّيوف
بصناديق كؤوس فاخرة..
الطّاولات ملأى بذكر نبيذ أبيضَ
يحتسيه زخرف أفواه معدودة..
بأعمار مترنّحة
بين عقل وتيه..
الكلّ يشهد مثلي
ويعرف أنهج صدر قاصر يميد.
لا أظن أنّ هناك من يطرق الباب
في هذه اللّيلة القمراء..
الظل حيّ وألمس برودة النّظر
في الجيد الطويل..
ما أجمل أن تخاطب وجه الانتظار
بلهجة طعمها التّوت !..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: