الإثنين , يناير 25 2021

القس”جوزيف موسى إيليا” ل”العربي اليوم “دور المثقّف بات يتضاءل ويصغر ويكاد يختفي أمام أدوارٍ أخرى وأهمّها وسائل الإعلام الّتي أحمّلها مسؤوليّة تراجع الوعي وتخلّفه وسطحيّته

1 – كيف تعرّف نفسك للقرّاء في سطرين؟
– أنا عبدٌ من عباد الّله الضّعفاء وقد كنت رئيسًا للطّائفة الإنجيليّة في مدينة “المالكيّة – ديريك -” التّابعة لمحافظة الحسكة في سوريا قبل أن تضطّرني الحرب إلى الّلجوء إلى ألمانيا أهوى الشَّعر وأنظمه وأعتبر نفسي تلميذًا في مدرسته وقد قلت مرّةً بعد تكريمٍ حظيت به :
لكنّي أبقى أعلنُها :
إنّي في الشِّعر لتلميذُ
2 – ماذا تقرأ الآن ؟ وماهو أجمل كتاب قرأته؟
– كتاب جبران خليل جبران لميخائيل نعيمه أمّا أجمل كتابٍ سبق أن قرأته فهو حديث الأربعاء لطه حسين
3 – متى بدأت الكتابة ؟ ولماذا تكتب؟
– كتبت مع بداية صباي وأكتب لإنعاش نفسي أوّلًا فالكتابة هي مصدر سعادتي الأهمّ إن لم أقل الوحيد ولأجابه بما أكتب جحافل القبح في عالمنا
وهنا أذكر أنّي قلت في قصيدةٍ طويلةٍ :
أكتبُ الأشعارَ لا كي أتباهى
إنّما كي مع نفْسي أتماهى
نسمتيْ الشِّعرُ وغيثي في صحارى
عالمي يرسلُ ظلًّا ومياها
4 – ماهي المدينة التي تسكنك ويجتاحك الحنين إلى التسكّع في أزقّتها وبين دروبها ؟
– هي المدينة الّتي صرفت فيها أجمل سني عمري إنّها “المالكيّة – ديريك”
5 – هل أنت راضٍ عن إنتاجاتك وماهي أعمالك المقبلة؟
– راضٍ إلى حدٍّ ما وأجتهد باستمرارٍ لتكون كما أشتهي وأحبّ وأعمالي المقبلة تتلخّص في مشروعٍ ضخمٍ بدأت فيه وهو نظم بعض نصوص “الكتاب المقدّس” شِعرًا
6 – متى ستحرق أوراقك الإبداعيّة وتعتزل الكتابة بشكلٍ نهائي؟
– لا أظنّني فاعلها يومًا ولكنّي لست أعلم ما تخبّئه لي الأيّام
7 – ماهو العمل الّذي تتمنّى أن تكون كاتبه، وهل لك طقوس خاصّة للكتابة؟
– أتمنّى أن يمتدّ بي العمر لأكتب سيرة حياتي شِعرًا في ألف بيتٍ ولا طقوس معيّنة لي للكتابة فيمكن أن أكتب في أيّ مكانٍ وفي أيّ ظرفٍ وفي أيّ وقتٍ بشرط ألّا يفارقني فنجان القهوة
8- هل للمثقّف دور فعليّ ومؤثّر في المنظومة الاِجتماعية التي يعيش فيها ويتفاعل معها أم هو مجرّد مغرّدٍ خارج السّرب؟
– للأسف فإنّ دور المثقّف بات يتضاءل ويصغر ويكاد يختفي أمام أدوارٍ أخرى وأهمّها وسائل الإعلام الّتي أحمّلها مسؤوليّة تراجع الوعي وتخلّفه وسطحيّته
9- ماذا يعني لك العيش في عزلةٍ إجباريّةٍ وربما حريّة أقلّ بسبب الحجر الصحيّ؟ وهل العزلة قيد أم حريّة بالنسبة للمبدع؟
– لا أرى في العزلة ما يقلّل من مساحة الحريّة بل على النّقيض فإنّها تمنح المبدع حريّةً أوسع وفرصةً أكبر لمزاولة طقوسه الابداعيّة بمنأى عن صخب المجتمع وضوضائه
10 – شخصيّة من الماضي ترغب في لقائها ولماذا ؟
– أبو العلاء المعرّي لأستمدّ منه القوّة لخوض معاركي الفكريّة وأقتبس شيئًا من نوره لأجابه ظلمة العالم الفكريّة والأخلاقيّة
11 – ماذا كنت ستغيّر في حياتك لو أتيحت لك فرصة البدء من جديد ولماذا؟
– كنت سأغيّر تعاملي مع الوقت بألّا أهدره في أمورٍ لا طائل منها فلقد أضعت من الوقت ما كان يكفي ليجعلني أكثر غنًى في مجال الأدب والشِّعر والفكر
12 – كيف يتعايش الشّاعر مع القس تحت سقف واحد في حياة المبدع جوزيف موسى إيليا ؟
– في توافقٍ تامٍّ وبلا صراعٍ لأنّ ما أكتبه ليس بعيدًا عن روحانيّة الدِّين ورسالته وسموّ أهدافه
13 – ماذا يبقى حين نفقد الأشياء؟ هل الذكريات أم الفراغ؟
– بالنّسبة إليّ تبقى الذّكريات وهي الآن زادي الّذي أقتات به في جوعي بعد اغترابي الاضطّراري عن وطني وأحبّائي وتاريخي
14 – ماجدوى هذه الكتابات الإبداعيّة وما علاقتها بالواقع الذي نعيشه؟ وهل يحتاج الإنسان إلى الكتابات الشِّعريّة والابداعيّة ليسكن الأرض؟
– إنّ الإبداع بمختلف أصنافه يجمّل الحياة ويغنيها ويطرّيها لهذا لم يتخلَّ الإنسان يومًا عن الفنون والعلوم والفلسفة وظلّ متمسّكًا بها حتّى في أشدّ الأزمنة وأمرّها وأقساها وقد قلت في قصيدةٍ لي عن القلم كرمزٍ للإبداع :
ولا عاش دهرٌ بلا قلمِ
15 – ما الّذي يريده النّاس، تحديدًا، من الشاعر؟ وهل الشِّعر مهنة؟
– إنّ الشِّعر حالة لا يمكن لأيٍّ كان أن يصل إليها وإنّي لأربأ به أن يصبح مهنةً كبقيّة المهن مع أنّي أشجّع التّفرّغ له إن كان للشّاعر من مصادر الرّزق ما يساعده على التّفرّغ هذا وما يريده النّاس من الشّاعر هو الجمال والقوّة والصّدق
16 – من هو قارئك؟ وهل تعتبر نفسك شاعرًا وكاتبًا مقروءًا ؟
– قارئي هو من يحبّ الشِّعر ويلتذّ بقراءته وسماعه وأنا أرى نفسي مقروءًا في زمنٍ تقلّصت فيه القراءة كثيرًا
17 – كيف ترى تجربة النّشر على مواقع التواصل الاجتماعي؟
– من خلال تجربتي الشّخصيّة فإنّي أراها الأفضل حاليًا لسهولتها وسرعة انتشارها وتخلّصها من براثن الرّقيب وهي تساهم أكثر في شهرة المبدع مع عزوف أغلب النّاس عن الكتاب
18 – أجمل وأسوء ذكرى في حياتك؟
– أجمل ذكرى في حياتي هي ذكرى لقائي الأوّل مع الجمهور في أمسيةٍ شِعريّةٍ وأنا في الخامسة عشرة من عمري
أمّا أسوأ ذكرى فهي ذكرى بدء الخراب والجنون والحرب في بلادي
19 – كلمة أخيرة أو شيء ترغب في الحديث عنه؟
– أودّ ختامًا أن أشكر لك هذه الالتفاتة الطّيّبة وللقرّاء متابعتهم متمنيًّا ألّا أكون قد أمللت وأثقلت
مع محبّتي الدّائمة وتحيّتي الصّادقة للجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: