السبت , يناير 23 2021

الشاعر السعودي محمد الجلواح يكتب: حلم كالماء (قصيدة بلا نقط)

 

حـُـلـُـم ٌ كالماء ِ ، أو كالمطر ِ
حـَـل ّ مسحـُورًا كَـوَرْد ٍ عـَـطـِـر ِ

سـِـرُّه ُ كالدّهــر ما أدرَكـَـه ُ
وحصادُ العـُمـْـر وَهــْـمُ العــُمــُـر

كُلـّما طـَـوّعَ أسـرارَ الهوى
هَـمّـُهُ وَصْـلٌ لـِـود ّ (الأسمر)

رَدّهُ أمْـر ٌ ، وما آلمَــه ُ
ساهرا ً، والأمرُ، وَعـْـدُ السّـَهَـر

أسـُدىً آمالـُه ُ، أم وَطـَرٌ ؟
آه ما أروعَ رسمَ الوطـَـر !

هُـو عـُسـْـرٌ لا أراهُ حاصلا
وهو سهـلٌ لكمال الصّـور

وهـْوَ ما حَـط ّ على سُـوْرٍ، ولا
صار كالأصــداء ، أو كالـمَـدَر

داس مَحـْـلاً كُـلّما لاح لهُ
عَـدّهُ السِّحـْـرَ ، ومرأى السَّحَـر

وكُـؤوسـا ً مَـلأ الـرّاح لـها
ما أحالَ الكأس .. وَهْـم السّمَـر

دهـرُه سِـلـْمٌ لأحـلام الـورى
عمره مـَرْسـى لمرسى السـّوَر

كم سعى علما ، وسِـرّاً ،ورؤى
كم لـَوى للأسْـر صد الآسِـر

هُـو ما اسطاع على حكم الهوى
حاملا كالطود هَـوْل السّـعـَـر

كَـدَرٌ .. دَكَّ صروحا ..وسرى
أَلـَما ً.. ، لله دَكُّ الكدر !

راعَـهُ سحرٌ صداه هامسا :
حـُـلـُـم ٌ كالماء ِ ، أو كالمطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: