الأربعاء , يناير 20 2021

حلمي واغترابك ………. شعر // حميد موسى

((حلمي وأغترابك))
هل أملك حيزا للتفكير
وأنتِ تطوقين ذهني
وتحاصرين لغتي..
كسجان يتأمل بمضض
حرية سجينهُ..
لايوجد خيار لي
سوى شمعتك لظلامي..
أحتمي بك
كطير في موسم هجرته
فكوني لي وطنا
حين يكون أغترابي..
كيف بي
أذا سرق الليل
تأملاتي
وغارت في سماؤك
شهبي
كيف أذا ألتأمت جراحات
السنين
وبقيت جروحي..
هل لعينيك من ملجأ
لمستقري..
ومن رضابك بلسما
لدائي..
كم أرقني طيفك
ولازلت اصارع حلمي
أن لا ينجلي..
كم كنت قريبه مني
كوطن لايفارق مخيلتي..
أتنسم هواءه
كأنه لهاثك الندي
وماءه
كأنه رضاب فمك الشهي..
أتوسم به أن لايمرض
كتمسكي بك
لحظه هاربه من الزمن
تصحح لي مساري..
مختبأ بوجل
جغرافية الكون ترفضني
هدوء المساء ينبذني
سوى صحراء قلبك
متسعا
للملمة أشلائي..
دونك
هي الفوضى
فهيئي رصاصاتك
لسكوني..
زيديني أوصابا
فشعيرات جسدي تنتظر
أناملك
خناجر تهدأ أنفعالاتي..
كحلم كلكامش
سرقت روحي جهارا
فعودي لي بحلمي…
وكوني لي ظلا
وأمانا..
يورق ليلي حزنا
وذكريات
سقطت في اول خطواتي..
أستنجد بك منارا
شراعا
لتهدأت عواصفي
كوني البر والبحر
فبعدك لا مستقر..
ليلك أنثوي
وزمنك أخطبوط
والمسافه لحظة توجس
في خريف أمنياتي..
هكذا رحلتي معك
مسافر يقطع شرايين الوقت
وعلى أكتافه
عبء الاف السنين..
موجع بك
حد الهذيان
فلا تفرحي بأنكساري
هو حلم بدأ بك
وأنتهى بهزيمتي…
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: