الخميس , يناير 28 2021

..في ليلة أحمرت فيها مصر… فالأميرة السمراء انحازت لفارسها الحقيقي والطبيعي..الأهلي ملك القارة الأفريقية…

كتب :سمير حسين
..حقق البطولة التاسعة،عادت اليه بعد غياب سبع سنوات عجاف،،وقد تحمل غبن الكاف وحكامه مرتين عامي17و18كاد يحقق فيهما البطولة….
..رغم تفوق الزمالك ميدانيا،وأحراز شيكابالا هدفا عالميا،،الا أن الاهلي أصر علي هدفه بأحراز البطولة الغالية…
..موسيماني لثاني مرة في تاريخه
كمدرب يحصد كأس البطولة،من فريق واحد،،الزمالك،،وبفريقين مختلفين..الاهلي وصن داوانز…
..قفشة أفش الكأس للأهلي،، بهدف قاتل رائع ومن تسديدة قوية ومتقنة في زاوية صعبة،في الدقيقة86،أنهت اللقاء والبطولة…
..الأهلي من13نهائي حقق9بطولات
بينما الزمالك هذه المرة الثامنة وحقق خمسة،أخرها2002…
..هذه النسخة ال56 رفعها مؤمن زكريا نجم الاهلي بعد أن قدمه كابتن الأهلي محمد الشناوى،،وفاء وتقديرا له..
…مباراة عصيبة وصعبة للغاية،،
عاشت جماهير الاهلي طوال الفترة السابقة تحت وطأة غدر الكرة وعدم الأمان لها،،بينما أغلب جماهير الزمالك وأغلب نجومه القدامي وأغلب أعلامه،عاشوا علي أنهم الأقوى والأفضل وأنهم الفائزون لامحالة،علي ذكرى السوبر الذى أنتهي بركلات الترجيح،ومباراة الدورى،التي كانت تحصيل حاصل
ونسوا حسابات أخرى،بأن الكرة توفيق قبل أن تكون قوة أو أفضلية.
..لقاء سيظل تاريخي بين قطبي الكرة المصرية،فى أول نهائي لهما علي أقوى بطولات القارة السمراء،،
لأول نهائي لفريقين من دولة واحدة
..10ديسمبر القادم بالقاهرة يلتقي الاهلي مع نهضة بركان المغربي علي كأس السوبر الأفريقي..
..الأهلي،في هذا العام الصعب،حقق للأن بطولتين صعبتين شاقتين،كانتا في حاجة لصاحب النفس الطويل، هما،الدورى المحلي،ودورى ابطال أفريقيا،غير من حقق بطولتين من مباراتين فقط،وهذا هو فارق القدرات والامكانات،وفارق الأبطال..
..ومازال امامه كأس مصر،والسوبر الافريقي،والسوبر المحلي…
..رغم الفوز بأغلي بطولة،الا أن الفريق في حاجة الي تصحيح أوضاعه لأداء أقوى وأفضل..
..الأهلي للمرة السادسة يتأهل لكأس العالم للأندية،وستكون بقطر،اول فبراير القادم…
..مبروك لأدارة الأهلي بقيادة الكابتن محمود الخطيب الذى تحمل الكثير ومبروك لجهاز الكرة بقيادة الداهية موسيماني الجنوب أفريقي الذى أحتل قلوب الجماهير..
وللجهاز الأدارى بقيادة عبدالحفيظ
..ومبرووووك لكل جماهير الأهلي التي تعيش أجمل اللحظات وتحيا فرحة مابعدها من فرحة غابت سبع
سنوات عجاف،فالأميرة أنحازت وأختارت حبيبها الأكثر والأعلي طلبا لها والمحافظ عليها…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: