الإثنين , يناير 18 2021

نـبـأ مـن جـنّــة الـكـتـمـان…….شعر سميره الزغدودي

أعـارنـي فــي الـسّـجـايـا قـبـسـة مــنـه

ومـــن يـعـيرك مشـكـاة الـهـدى دعــه

أنـــا عــلـى عـــادة الـعـشّـاق هـائـمة

فــي بــرزخ حـدّثـتني مـهجتي عـنه

فـأشرقت فـي دجـى أعـماقنا شـهبٌ

ومـا لـشمس الضّحى في نورها شبه

وقـلت لـلقلب لاتــعـطـف عـلى احـد….

الا عـــلــى ســاكـنـي بالله ذا صــنــه

يا نبض هل لك ان تحياه في شغف

هــذا الـنـعيم ……وهــذا دربـه سـره

يــا نـبض إن شـاءت الـعينان رؤيـته

هــذا الـمتيم فـي هـيم الـرؤى صـله

الـــرّوح مـوطـنـه قُـــدّت لـــه سـكـنا

ربّــاه بـالـعيش فــي فـردوسـها مُـرْه

ان كـان شـمسا فـفي عـينيّ مـطلعه

أو صار في الروح يسري هاهنا.. كنه

صـادفـته …قــال مـنـه تــاه خـافـقه

فـقلت ان شـئت عُـدْ من صبوة جده

فـــردّ مــاعـاد غـيـر الـتّـوق يـحـكمه

وقــال لـلعشق مِـنْ هـذا الـجوى زده

ومـــا الـقـصـائد الا خـفـقـة عـشـقت

أخـلاقـه فـارتـمى فـي عـشقه الـفقه

هــذا الـمـلاك بـصـرح الـروح أنـزلني

ومـــن يـزيـنـك مـــن ديـبـاجـه زنـــه

بـين الـدّماء وفـي الـشريان أسكنني

ومــن يـعـيشك فــي شـريـانه عـشه

أسـابـق العـمـر كي أحـيـا بـــه ألــقــا

قـبـست كـلً ضيـائـي في الـعــلا منه

أروّض الشـّوق أخـفـي السّـرّ أحـفـظـه

فــالنّــار بــوحـي وكـتـمي جـنّـة عـنـه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: