الأربعاء , يناير 20 2021

هدى فؤاد تكتب … بتوقيت التاسعة / قصة قصيرة

قصة قصيرة ….
بتوقيت التاسعة ….
بقلم الكاتبة / هدى فؤاد
البلد / مصر

التاسعة مساءً … إنه موعد البطولة الأقرب إلى الملايين ، كأس أفريقيا ، تدور الساحرة المستديرة بين أقدام اللاعبين … المباراة سجال بينهم ، هدف هنا وهدف هناك … الجماهير حبست أنفاسها طوال شوط كامل حتى بدا للجماهير أن المباراة ستنتهي بالتعادل …. لكن الشياطين الحمر على موعد مع الأميرة السمراء ، قاموا بسحرهم المعهود ، صوت الجماهير يهز أرجاء الملعب …
_ التاسعة يا مارد .
انتفض المارد كما ينتفض الأسد فى عرينه حين يجوع باحثاً عن صيده …. فريسته المفضلة … ذاك النادي الذي يحوم حول أسوار جزيرته لكنه يرتد خائفاً … عاجزاً ….
_ سنظل أوفياء .
كلمة يرددونها على ألسنتهم العطشى ، لا أحد يشعر بالخيبة مثلهم ، يمتد البكاء إلى قلوبهم الجريحة ، فقد اعتادوا على مركز الوصيف خلف المارد الذى لا يُقهر حتى في لحظات ضعفه يرعب الجبناء منهم ، حتى أتت لحظة الحسم للمارد الأحمر …. طغى سحره أرجاء الملعب الذي تحول لونه إلى الأحمر … وكأن دماء المارد غطت عيون الوصيف … تحولت إلى دموع دامية …. صراخ وعويل … مات الأمل ، استسلم اللاعبون للأمر الواقع …. الهزيمة المتوقعة ، يحملون كأس الذل على أعناقهم ، ويجر يأسهم ذيول الخيبة وأقدامهم كسرت لحظة الفوز على كابوس صافرة الحكم الذي أنهى مباراة القرن بفوز المارد كالعادة وقد أجهز على فريسته ، أما الوصيف فقد تلاشى كما يتلاشى عادم السيارات الأسود ، لكن رائحته الكريهة تغلف المكان لثوانٍ … حتى اشتعلت نيران المارد وأحدثت بهجة في شوارع العاصمة … الميادين ، خرجت الجماهير الحمراء الغفيرة ، ترقص على أنغام السيارات وهي تهتف للشياطين الحمر وتحتفل بالبطولة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: