الخميس , يناير 21 2021

متى تعودين الى ارضنا أيتها الشمس…..بقلم سمير حماد – سوريا

متى تعودين الى أرضنا ايتها الشمس ؟
متى سأجد مفاتيحك أيها اللسان ؟
متى تجدين حروفك أيتها الاسماء ؟
متى تغادرين أيتها الغربان ساحات فضائي؟
متى تحلُّ الاغاني محل التراتيل والابتهالات ؟
متى يحلُّ البياض محلَّ السواد ؟
والحبّ , محلّ الكراهية ؟
متى نستعيد حريتنا من الله والشيطان ؟
متى يصبح العالم ملكاً للناس كلهم ؟
متى تُزَفُّ العتمة للضوء , والظلُّ للضياء ؟
متى سيتعلم الاطفال الشعر والحكايا ؟
كي تصير حياتهم أجمل،
متى يحصل هذا جميعا ؟
كي نلبس ثوب الحقيقة , ونرقص في عرسها ،
دعونا نعزف للكون أناشيد السلام ،
كي تصير الحياة ملكنا جميعاً ,
وليست ملكاً لأحد بعينه ،
سوف أسرح على جناحيك أيتها السماء ,
من اول الليل الى آخره،
وأتنقّلُ من نجمة الى أخرى ، حتى الفجر ….
ثم أحاور الطيور في الصباح،
على إيقاع موسيقى هائمة ,
سوف أرعى الوقت ,
برفقة الشمس والقمر ،
وأفكر في كل شيء , وفي اللاشيء…
كل شيء في الأرض والسماء هو لي ،
كل شيء , ما عدا الآلهة،
وأوثانها …..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: