الجمعة , يناير 22 2021

كم كنتُ : الشاعرة سهير شاغوري

كم كنتُ عن ألم الفراق مكابرا
وبقيت تحت تكتّمي أتعذبُ

وكأن قلبي في بعادك يكتوي
والآه بينَ حشاشتي تتسربُ

يامن طيوفك في ليالي غربتي
في كُل يومٍ للقا تتأهبُ

مني إليكَ تحيةً ياقاتلي
بحروف شعرٍ بالمدائنِ تنحَبُ

علمتني كيف الغرام يقودنا
لجزيرةٍ وشموسها لا تغربُ

وغدوت أبحث عن جزائر حبنا
ضاعت وشعري قد غدا لايطربُ

فتعال نلتمس الوداد لبعضنا
فالروح من وجع التباعد تندبُ

فأنا جمالُ الشعر يخطب حظوتي
والبدر في فلكي غدا يتدربُ

وأنا السماحة والصداقة والوفا
ياليتني في بحر هجركَ أعتبُ

قل لي أليس الصدق عنوان الهوى
أم انني في وهم عشقٍ ألعبُ؟ ……

سهير شاغوري……
٢٠٢٠/١١/٣٠

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: