الإثنين , يناير 18 2021

قالت فديتك : الشاعر محمود أبو صعيليك ..

#قالت_فديتك

قالت بِحُبِّـي ما بَلَغْتَ من الهــوى؟
وبأيِّ فصــــلٍ أنتَ يا مُتعلِّـــــــــمُ؟

فأجبتُها والشّـوقُ يَعْبَثُ في دَمِي
مازلتُ فيـــهِ أنا هنا أتَعلّـــــــــــمُ

ما زلتُ أقطـعُ عُرضَـــهُ بمراكبـــي
ومراكبـي فـــي موجــهِ تتحطّـــمُ

كلُّ اللُّغاتِ إلـى هـواكِ حفظتُـــــها
وبغيــرِها أصبحـــتُ لا أتكَلَّــــــــمُ

وحويتُ كلَّ غريبـــةٍ فـي منهجي
فأنا بهــــا للباحثيــنَ المعجــــــــمُ

حتَّى حروفي في هواكِ حَشَدْتُــها
وإذا تمرَّدَتِ الحــــروفُ سَتُعــــدَمُ

تاريــخُ جدٌّكِ قـد حفِظْتُ وجَـــدِّهِ
وجدودِ من مُنِعِــوا عليكِ وحُرِّموا

أنا بامتيازٍ ذا اللِّيسَانْسَ حَصَدْتُـــه
ورسالتي في العشقِ فيك ستُخْتَمُ

لكنّنــي عند اللِّقــــاءِ حبيبتــــــــي
آتـــي إليكِ كأنَّنـــــي لا أفهـــــــــمُ

طِفْـــلاً ويحبـــو عند بابك تائــــهاً
حتّى الحروفِ بنُطقِـــها يَتَلعْثَـــمُ

قالتْ فديتُك قد دخلتَ لجنّتــــي
ّوَلِغَيْـرِكَ الأزهارُ فيـــها تَحْـــــــرُمُ

#محمود_أبوصعيليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: