الخميس , يناير 21 2021

ملاك حماد تكتب … فَمَن لكُم سواها

فَمَنْ لكُم سِواها


كُلُّ تَفصيلةٍ نَحياها تَدعونا لِتقديسِ الأُمِّ بِكلِّ فَخْرٍ.
كلُّ عاقبةٍ تمُرُّ ومرَّتْ و سـتَمُرّ تُرسِّخُ لنا مدى العظَمَةِ التي تعتلي حضرةَ الأُمِّ.
وكلُّ ثانيةٍ تَمضي تُبيّنُ لـمنطِقِنا وعاطفتِنا مدى صحةِ همسِ الأُمِّ فما بالكُم بكلماتِها؟
أُمّي ?
لمْ أتَّكئ إلّا عَليكِ
أنتِ عُكازي
أنا مِنكِ وإليكِ
كلُّ همْسٍ وأَنا بكِ أحيا.
قدِّسوها.. جلِّلوها وكُونوا بُساطَ راحتِها فـمَنْ لكُم سِواها؟

ملاك حماد/ الأردن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: